أنصارك - عاشوراء مدرسة الأجيال - 2017

أنصارك - عاشوراء مدرسة الأجيال - 2017

جديد المواضيع

الإمام المهدي (عجل الله فرجه) >> من كلمات الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis


من كلمات الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

 


أحاديث مروية عن الإمام المهدي (عليه السلام)

أنا بقيّةٌ من آدمَ ، وذخيرةٌ من نوحٍ ، ومصطفىً من إبراهيمَ ، وصَفوةٌ من محمدٍ (صلى الله عليهم أجمعين) (بحار الأنوار ج52 ص238)


إنّ الحقَّ معنا وفينا، لا يقولُ ذلك سوانا إلاّ كذّابٌ مُفتَرٍ (بحار الأنوار ج53 ص191)


إنّ الله تعالى هو الذي خلق الأجسام ، وقسَّم الأرزاق، لأنّه ليس بجسمٍ ولا حَالٍّ في جسمٍ ليسَ كمثلِه شيءٌ وهو السّميعُ العليم (الغيبة للشيخ الطوسي ص178)


إنّ الله معنا ، ولا فاقَةَ بنا إلى غيرِه ، والحقَّ معنا فلن يوحِشَنَا مَن قعدَ عنّا .. ونحن صنائعُ ربّنا والخلقُ بعدُ صَنائعُنا (الغيبة للشيخ الطوسي ص172)


العلمُ عِلمُنا ، ولا شيءَ عليكُم مِن كُفرِ مَن كَفرَ (بحار الأنوار ج53 ص151)


لو أنّ أشياعَنا - وفَّقهم الله لطاعته - على اجتماعٍ من القلوب في الوفاء بالعهد عليهم، لما تأخّر عنهم اليُمنُ بلقائِنا ، ولتعَجّلَت لهمُ السعادة بمشاهدتنا (الاحتجاج للطبرسي ج2 ص499)


أنا بريءٌ إلى الله وإلى رسولِه ، ممّن يقول إنّا نعلم الغيب ، ونشاركُه في مُلكِه ، أو يُحِّلُنا محلاً سوى المحلَ الذي رضيه الله لن (الاحتجاج للطبرسي ج2 ص487)


إنّ فضل الدّعاء والتسبيح بعد الفرائض على الدّعاء بعقيب النّوافل ، كفضل الفرائض على النوافل (الاحتجاج للطبرسي ج2 ص487)


فأمّا السجود على القبرِ فلا يجوزُ (الاحتجاج للطبرسي ج2 ص490)


ما أُرغِم أنف الشيطان بشيءٍ مثل الصلاة ، فصلّها وأَرغم أنف الشيطان (بحار الأنوار ج53 ص182)


إنّي أمانٌ لأهل الأرضِ ، كما أنّ النجومَ أمانٌ لأهل السّماء (بحار الأنوار ج78 ص380)


ولكنَّ أقدارَ الله عزّ وجلّ لا تُغالَب، وإرادتُه لا تُرَدُّ، وتوفيقُهُ لا يُسبق (بحار الأنوار ج53 ص191)


وأمّا عِلّةُ ما وقعَ من الغَيْبة، فإنّ الله عزّ وجلّ قال: يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياءَ إنْ تُبدَ لكم تَسؤكم (بحار الأنوار ج78 ص380)


إنّ الأرضَ لا تخلوا من حُجّةٍ : إمّا ظاهراً أو مغموراً (كمال الدين للصدوق ج2 ص115)


كلمّا غاب عَلَمٌ بدا عَلَمٌ، وإذا أَفَل نجمٌ طلع نجم (بحار الأنوار ج53 ص185)


اللهّم ارزقنا توفيق الطّاعة ، وبُعد المَعصية ، وصِدق النّية وعِرفان الحُرمَة ، وأكرِمنا بالهدى والاستقامة (المصباح للكفعمي ص281)


ملعونٌ ملعونٌ من أخّر الغداة إلى أن تنقضي النجوم (بحار الأنوار ج52 ص16)


إنّه لم يكن أحدٌ من آبائي إلاّ وقد وقعت في عنقه بيعةٌ لطاغيةِ زمانه ، وإني أخرج حين أخرج ، ولا بيعةَ لأحدٍ من الطواغيت في عنقي (بحار الأنوار ج53 ص181)


أنا خاتم الأوصياء وبي يدفع الله البلاء عن أهلي وشيعتي (بحار الأنوار ج52 ص30)


من كان في حاجة الله ، كان الله في حاجته (بحار الأنوار ج51 ص331)


أبى الله عز وجل للحق إلا إتماما وللباطل إلا زهوقاً وهو شاهد عليّ بما أذكره (بحار الأنوار ج53 ص193)


وأما وجه الانتفاع بي في غيبتي ، فكالانتفاع بالشمس إذا غيّبها عن الأبصار السحاب .. وإني لأمان لأهل الأرض كما أن النجوم أمان لأهل السماء (بحار الأنوارج53ص181)


أكثروا الدعاء بتعجيل الفرج، فإن ذلك فرَجُكم (كمال الدين للصدوق ج2 ص485)


إن اُستَرشدت أُرشِدتَ، وإن طَلبت وجدت (بحار الأنوار ج51 ص339)


لا يحلّ لأحد أن يتصرّف في مال غيره بغير إذنه (وسائل الشيعة ج17 ص309)


ليس بين الله عز وجل وبين أحدٍ قرابةٌ، ومن أنكرني فليس مني (الغيبة للشيخ الطوسي ص176)


أعوذ بالله من العمى بعد الجلاء ، ومن الضلالة بعد الهدى ، ومن موبقات الأعمال ومرديات الفتن (بحار الأنوار ج53 ص190)


والعاقبة لجميل صنع الله سبحانه تكون حميدة لهم ما اجتنبوا المنهيّ عنه من الذنوب (بحار الأنوار ج53 ص177)


إلى الله أرغب في الكفاية ، وجميل الصنع والولاية (بحار الأنوار ج52 ص183)


إنّا غيرُ مهملين لمراعاتكم، ولا ناسين لذكركم .. ولولا ذلك لنزل بكم اللاّواء ، واصطلمكم الأعداء، فاتقوا الله جلّ جلاله وظاهرونا (بحار الأنوار ج53 ص175)


وأمّا الحوادث الواقعة : فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا فإنهم حُجّتي عليكم ، وأنا حُجّة الله عليهم (بحار الأنوار ج53 ص181)


إذا استغفرت الله (عز وجل) فالله يغفر لك (بحار الأنوار ج51 ص329)


إن الله تعالى لم يخلق الخلق عبثا ، ولا أهملهم سُدىَ (الغيبة للشيخ الطوسي ص174)


فليعمل كل امرئ منكم بما يقرب به من محبتنا ، ويتجنب ما يُدنيه من كراهيتنا وسخطنا (الاحتجاج للطبرسي ج2 ص324)


اللهم أنجز لي وعدي ، وأتمم لي أمري ، وثبت وطأتي ، واملأ الأرض بي عدلا وقسطاً (بحار الأنوار ج51 ص13)


أشهد أن لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم قائماً بالقسط، لا إله إلا هو العزيز الحكيم، إن الدين عند الله الإسلام (بحار الأنوار ج51 ص16)


أنا بقية الله في أرضه ، والمنتقم من أعدائه (تفسير نور الثقلين ج2 ص392)


قُلُوبُنا أوعيةٌ لمشيئة الله، فإذا شاء شئنا (بحار الأنوار ج52 ص51)


ولولا ما عِندَنا من محبّةِ صلاحِكُم ورحمتِكم ، والإشفاق عليكم ، لكنّا عن مخاطبتكم في شُغُلٍ (بحار الأنوار ج53 ص179)


أنا المهديُّ، أنا قائم الزمّان، أنا الذي أملأَها عدلاً كما مُلِئت (ظُلماً و) جورا (بحار الأنوار ج52 ص2)


زَعَمَتِ الظلمة أن حُجّة الله داحضةٌ، ولو أُذن لنا في الكلام لزال الشّك (بحار الأنوار ج51 ص4)


علامة ظهور أمري كَثرَةُ الهَرَجِ والمَرجِ والفِتن (بحار الأنوار ج51ص320)


إنّا يُحيطُ عِلمُنا بأنبائِكُم، ولا يعزُبُ عنّا شيئٌ من أخبارِكُم (بحار الأنوار ج53 ص175)


الدّينُ لمحمّد صلى الله عليه وآله وسلم والهدايةُ لعَلِيٍّ أمير المؤمنين عليه السلام، لأنها لهُ وفي عَقِبِه باقيةً إلى يومِ القيامة (بحار الأنوار ج53 ص160)


فمَن ظَلَمَنا كان في جُملة الظّالمين لنا ، وكانت لَعنةُ اللهِ عليه، لِقولِه عزّ وجلّ "أَلا لَعنَةُ الله على الظّالمين" (بحار الأنوار ج53 ص182)


أنا وجميع آبائي... عبيدُ الله عزّ وجلّ (بحار الأنوار ج25)
سَجدةُ الشّكر مِن أَلزم السُّنن وأوجَبها (بحار الأنوار ج53 ص161)


إذا أَذِنَ الله لنا في القول ، ظَهرَ الحقُّ واضمَحَلَّ الباطلُ وانحسَرَ عنكم (بحار الأنوار ج25 ص183)


وفي ابنةِ رسولِ الله صلى الله عليه وآله وسلم أُسوَةٌ حسنةٌ (بحار الأنوار ج53 ص180)


وأمّا ظهور الفَرَج ،فإنّه إلى الله وكَذِب الوقّاتون (بحار الأنوار ج53 ص181)


فاتّقوا الله، وسلّموا لنا، ورُدّوا الأمر إلينا، فعلينا الإصدار، كما كان مِنّا الإيراد، ولا تحاولوا كشف ما غُطِّيِ عنكم، واجعلوا قَصدَكم إلينا بالمودّة على السنّة الواضحة (بحار الأنوار ج53 ص179)


فلا ظُهورَ إلاّ بعد إذن الله تعالى ذِكرُهُ وذلك بعد طول الأمد وقسوةِ القلوب وامتلاء الأرضِ جَوْراَ (الاحتجاج للطبرسي ج2 ص478)


سيأتي إلى شيعتي من يدّعي المشاهدة.. ألا فمن ادعي المشاهدة قبلَ خروج السُّفياني والصيحة فهو كذابٌ مُفترٍ، ولا قوّةَ إلا بالله العليّ العظيم (الاحتجاج للطبرسي ج2 ص478)

 

 

مهدي
421قراءة
2016-01-18 20:32:33

تعليقات الزوار


إعلانات

أنصارك - عاشوراء مدرسة الأجيال - 2017 أنصارك - عاشوراء مدرسة الأجيال - 2017

إستبيان

تواصل معنا