شهر رمضان المبارك 2017

شهر رمضان المبارك

جديد المواضيع

المدربين >> أيها المدرب: كيف تعزّز ثقتك بنفسك؟

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

 كيف تعزّز ثقتك بنفسك؟
1. كن من المتوكلين على الله تعالى :
التوكل على الله في جميع الأمور، والثقة فيما عند الله من لطف، وعطف، ورحمة... فإنّ كل ذلك يكسبك ثقة قوية بنفسك، لأنّ ثقتك بنفسك مرتبطة بثقتك بالله تعالى,{إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ} .
2. إلجأ إلى الدعاء، والصلاة :
ورد في الدعاء المروي عن رسول الله (ص):" إلهي لا تكلني إلى نفسي طرفة عين أبدًا"، إلجأ إلى الأمور والمستحبات التي تقربك من الله تعالى، كالدعاء، والصلاة... وابتعد عن أهواء النفس.
3. اجبر نفسك على التركيز على الإيجابيات:
عندما تتسلل إلى ذهنك الأفكار السلبية، توقف وأعد النظر، وابحث عن الأسباب التي تمنعك من القيام بما تريد. ولا تجعل لكلمة "الفشل" سبيلاً إلى عقلك, بل امحها من خلال اللجوء إلى التفكير الإيجابي.
4. ركّز على نقاط القوة لديك:
كلّ واحد مّنا لديه نقاطَ ضعفٍ ونقاطَ قوةٍ، ركّز على نقاط القوة لديك، وعلى الأشياء التي تَبرع فيها، ولا تركّز على الاشياء التي لا تستطيع عملها، ولا تتستغرق كثيرًا في نقاط الضعف الموجودة فيك.
5. ضع أهدافاً:
أن يكون لديك أهدافًا قابلة للتحقق، هي الطريقة السريعة لكسب المزيد من الثقة، لأنّ الأهداف تعطيك إحساسًا بالمسؤولية وقدرًا من الثقة عند تحقيقها، فإذا لم يكن لديك أهدافًا مكتوبة فابدأ اليوم بوضع قائمة بأهدافك.
6. أعد قائمة بالإيجابيات والسلبيات:
قسم الصفحة الورقية إلى عامودين, أحدهما للحجج المؤيّدة والآخر للحجج المعارضة، ثم صنّف كل الأسباب التي تؤيد وتعارض عملاً تريد القيام به, بعدها حدّد أكانت هذه الأسباب سلبية، أم إيجابية.
7. خصّص وقتًا للتفكير:
تأكد من أنّك تخصص نصف ساعة كل يوم للتفكير والتخطيط، كأن تفكر في أهدافك، واحسب مدى تقدُّمك حتى الآن، وحدّد الأمور التي ينبغي أن تقوم بها لتحقيق تلك الأهداف.
وأخيرًا أحببت أن أنقل لك هذه القصة، والتي تخبرنا بأنّ الذي يثق في قدراته لا يوجد في قاموسه كلمة "مستحيل".
أراد رجل أن يبني ناطحة سحابٍ, فذهب إلى مختصٍ فأخبره بأنّ البناء سيكلّفه الكثير الكثير من المال, فقال له الرجل:" ولكني لا أملك منهم إلا القليل القليل", فأحضر المختصَ قاموسًا وطلب منه أن يبحث عن كلمة مستحيل, فبحث الرجل عن هذه الكلمة ولكنه لم يجدها، عندها أخبره المختص بأنّه محا هذه الكلمة منذ 25 سنة، وأن من يعتبرالاستحالة موجودة فإنّها حتمًا ستحيط به، وقد ورد عن الإمام الخميني (قده):" انزعوا من أفكاركم كلمة لا أستطيع، أو مستحيل".

تدريب
116قراءة
2017-03-14 15:11:15

تعليقات الزوار


إعلانات

شهر رمضان المبارك 2017 شهر رمضان المبارك 2017

إستبيان

تواصل معنا