أنصارك - عاشوراء مدرسة الأجيال - 2017

أنصارك - عاشوراء مدرسة الأجيال - 2017

جديد المواضيع

الموضوعات المتنوعة >> ماذا يأكل الإنسان؟

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

الطعام هو حاجة ضرورية ودائمة لدى جميع الكائنات الحية ومنها الإنسان الذي لديه البرنامج اليومي المنتظم في الطعام والشراب والحاجة المحددة له كل يوم، وهو يقضي وقتاً أساسياً من عمره إما في العمل من أجل تحصيل المال لشراء الغذاء أو في السعي لإعداد الطعام أو في الجلوس على المائدة لتناوله. وهكذا فإن الطعام أمر لا يستطيع الإنسان التحكم به فهو حاجة عندما يأتي وقتها ويجوع فإنه يترك كل شيء ويذهب إلى الطعام.

ماذا يأكل الإنسان؟
إن هذا الفم الذي وهبنا الله إياه لهو نعمة كبيرة في التكلم والطعام على حد سواء. ولكن ليس ما يمكنه أن يفعله هذا الفم فنحن نقوم به. ففي الكلام هناك الكلام الحسن والجميل وهناك الكلام الحرام والسيء، وأيضاً في الطعام هناك الأكل المفيد واللذيذ وهناك الأكل المضر والمؤذي، فيجب علينا أن نختار الطعام المناسب كما نختار الكلام المناسب، فليس كل ما يمكن أن يدخل من الفم فنفعل ذلك ونأكله، فالتراب مثلاً والحديد والأخشاب أشياء يمكن أن يأكلها الإنسان ويبلعها ولكنها ربما يموت بعد ذلك، أو يتأذى منها الجسم.

من أجل المحافظة على صحتنا وسلامتنا من الطعام علينا أن نلتفت إلى عدة أمور:

اختيار الطعام السليم والمفيد:
اللحوم والألبان والخضار والفواكه والحبوب هي مختلف أنواع الأطعمة التي نأكلها. إلى أن فيها بعض الأنواع المضرة والمحرمة في إسلامنا في نفس الوقت،
الخنزير لأنه يأكل الأوساخ.
الطيور الجارحة التي تأكل الجيف والحيوانات الميتة والدماء.
كما أنه من جهة أخرى يستحب من الأبقار لبنها، ومن الأغنام لحومها.

التنويع في الأطعمة:
لقد كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لا يستثني شيئاً من أنواع الأطعمة فقد كان يأكل اللحوم والألبان والخبز والشعير والحلو والفواكه والخضار.
فإن الجسم بحاجة إلى هذا التنويع لأن كل واحدة من هذه الأطعمة تحتوي على بعض المواد المفيدة للجسم لكنها لا تكفي وحدها حتى يحصل الجسم على الغذاء الكامل.

الطعام الحلال:
إن جميع الأطعمة التي حرمها الله على الإنسان فهو من أجل سلامة هذا الإنسان وإرشاده إلى الطريق السليم في هذا المجال.

الكمية الكافية:
لقد حثتنا أهل البيت عليهم السلام كثيراً على عدم الإكثار من الطعام، فإن هذه المعدة هي الأكل والشرب والهضم فقسم منها الأكل وقسم آخر الشرب والماء وقسم آخر يجب أن يبقى خالياً من أجل أن تقوم المعدة بهضم الأطعمة.
فيجب ان نأكل بشهية ونقوم عن الطعام والرغبة مازالت موجودة لاكل المزيد لكننا نكتفي عند حاجتنا فقط.

ما تكاثرت عليه الأيدي:
لقد كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ينتظر حتى يمر أحد ليدعوه إلى الطعام إن لم يكن هناك أحد يأكل معه لأن في ذلك البركة والشهية والفائدة.

بعض الآداب الأخرى:
البدء ببسم الله.
إطعام الآخرين، وهو لأمر مستحب جداً وله أجر عظيم جداً، أن نقوم بتقديم الطعام إلى إخواننا إن كانوا بحاجة أو حتى لو لم يكونوا.
أن يأكل المؤمن مما يليه، فعندما نأكل مع غيرنا علينا أن ء
الطهارة والوضوء لأنه يجلب الرزق ويبارك الطعام.

 

تدريب
137قراءة
2017-06-20 15:17:09

تعليقات الزوار


إعلانات

أنصارك - عاشوراء مدرسة الأجيال - 2017 أنصارك - عاشوراء مدرسة الأجيال - 2017

إستبيان

تواصل معنا