الحق محمّد

الحق محمّد

جديد المواضيع

القادة والعلماء >> ملخّص كلمةالسيد حسن نصر الله حفظه الله

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

كلمة الأمين العام السيّد حسن نصر الله في تفسير وصيّة الإمام علي عليه السلام لولديه الحسن والحسين عليهما السلام


* تقوى الله يعني اجتناب ما حرّم الله تعالى، وهي أمر إلهي ومن ثوابت الدعوات النبويّة.
*التقوى هي الطريق الموْصل إلى الله تعالى، ليس هناك طريقاً آخر، طريق آخر بدون تقوى لا يوْصل إلى الله {إنّ أكرمكم عند الله أتقاكم}.
* {يا أيّها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتّقون} يعني التقوى هي المرجوْ أن تحصل لكم من خلال هذا الصوم الذي كتبه الله سبحانه عليكم.
* الذي يُلجِأ الإنسان إلى المعاصي هي الشهوات والنفس الأمارة بالسوء.
* الإنسان في حالة الصوم يدخل في عملية تمرين، ورياضة روحيّة وتدريب لنفسه وعقله وروحه.
* المسألة الأساس في التقوى هي السيطرة على النفس بالعقل.

* الإنسان الذي يريد معرفة مدى فائدة الصوم عليه, عليه أن يلحظ هذه الأمور:
هل ازدادت قدرته في السيطرة على نفسه
هل ازداد استعداده لتجنّب المعاصي والآثام
هل أصبحت قدرته أعلى على الابتعاد عن ما حرّم الله تعالى

*ميزان الإنسان في معرفة مدى قبول صلاته عند الله عزّ وجل هو ابتعاده عن الفاحشة والمنكر أي التقوى .
*الصوم والصلاة هما مساعدة للحصول على ملكة التقوى.

* الإنسان يجب أن يبحث عن الحق وأن ينصر الحق وأن يقول بالحق وأن يدافع عن الحق بلسانه، بيده، وبكل ما يملك من طاقة وقدرة.


* الإنسان يجب أن يتطلع إلى ما عند الله عزّ وجل، فعنده لا يضيع أجر ولا مقام.
* حيث تكون جبهة الظّلم والعدوان والتعدي والهيمنة والاستكبار يجب أن تكونوا خصمًا.

* حيث يكون المظلومون والمعذبون والمستضعفون والمُحتلّة أرضهم والمشرّدون من أرضهم يجب أن تكونوا عونًا.


* في كل بُعد وفي كل إطار نحتاج إلى النظام؛ في العائلة والبناية والحي والدولة وعلى كل صعيد؛ الصحّي والتربوي والثقافي والأمني...
* أصل الكون قائم على نظام دقيقٍ ومُتقَنٍ وحكيمٍ، ونحن جزء من هذه الحياة وهذا الكون يجب أيضًا أن يكون لدينا في حياتنا هذا النظام والتقيّد بالنظام.
* الفوضى لا تبني شيئًا، إنّما تؤدي إلى كوارث إجتماعيّة وروحيّة وحياتيّة ونفسيّة وأمنيّة.
* الحفاظ على النظام العام وإحترامه وإحترام القوانين العامّة التي تنظّم حياة الناس على كلّ إنسان مسلم سواء كان في بلاد المسلمين أو غيرها.
*الاسلام يريد للناس أن يعيشوا حياة طبيعيّة شرطها هو النظام.


* يجب المبادرة لإصلاح ذات البين عند وجود أيّ خلل. 
* إعطاء الأولويّة لصلاح ذات البين والإنسجام الداخلي، فهو شرط الإستقرار والهدوء
* مسوؤلية صلاح ذات البين مهمّة في مجتماعاتنا.
* كل إنسان لديه نفوذ وتأثير يجب أن يبادر لإصلاح ذات البين.


* الإمام علي عليه السلام في آخر لحظات حياته كان يوصي بالأيتام.
* العناية بالأيتام ليست عناية موسميّة أو مقطعيّة أو زمنيّة إنّما هي مسوؤليّة على مدار السنة والأيام والعمر.


* الهدف الأساس من تلاوة والتدبّر في القرآن هو العمل والإلتزام به وبما جاء به من أحكام.
* العمل والتسابق للعمل بالقرآن هو الأصل والأساس.


* الصلاة هي عامود الدين والجزء المؤسّس للتديّن وللعمل بالدين وبما جاء به كتاب الله وأنبياء الله صلوات الله عليهم أجمعين.
* الصلاة لا تُترك بحال، في العمل أو الجامعة أو الجهاد وحتى في حال الغرق.


* الحج هو مظهر قوة حقيقية لهذه الأمّة.

*ترك الحج يؤدي إلى أن يستسهلنا العدو.


* الجهاد باللسان على درجة عالية من الأهميّة في هذا الزمن.
* أمام المهتمّين بمواقع التواصل فرصة الجهاد بألسنتهم.
*الأعداء ينفقون مليارات الدولارات على الإعلام ووسائل الاتصال من أجل تشويه الإسلام وأحكامه وأنبياء الله.

*اليوم بحاجة إلى أن ندافع عن ديننا ونبيّنا ومقدّساتنا ورموزنا باللسان والمال والنفس.


* الأمّة التي تتخلّى عن الجهاد تخضع للقوى المستكبرة وتسمح للمستكبرين أن ينهبوا أموالها ويُصادروا سيادتها وقرارها.
*الأمّة المجاهدة هي أمّة عزيزة وقويّة تفرض نفسها على العالم.

*عندما نتحدث عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يذهب البعض إلى الصغائر.

*العمالة وتجارة المخدرات والفساد والفتنة والصراعات الداخلية ونهب أموال الدولة كلّها منكرات يجب النهي عنها.

*كذلك فالإلتزام بالدفاع عن الشعب ومصالح الأمّة والحفاظ على أموال الدولة والسعي للحوار ودرء الفتنة وحملات الصّحة النفسية تصب كلّها في واجب الأمر بالمعروف.

*إن تركنا لهذا الواجب يؤدي إلى أن لا تُستجاب دعواتنا حتى لو اجتمعنا في مسجد أو كنيسة فإن الله تعالى لن ينظر إلينا.

 

برامج
556قراءة
2017-06-20 17:47:10

تعليقات الزوار


إعلانات

الحق محمّد الحق محمّد

إستبيان

تواصل معنا