أنصارك - عاشوراء مدرسة الأجيال - 2017

أنصارك - عاشوراء مدرسة الأجيال - 2017

جديد المواضيع

البيئة >> التربية البيئية في الإسلام

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

التربية البيئية في الإسلام

إنّ تفاقم المشكلات البيئية وما يترتب عليها من مخاطر تهدّد كل الكائنات على السواء، أصبح من الأمور الّتي تستوجب من الجميع المشاركة الفاعلة فى مواجهة تلك المشكلات البيئية ( تلوث الهواءـ تلوث الماءـ التلوث الاشعاعى ـ التلوث الضوضائى ـ تلوث التربة ـ تلوث الغذاء إلخ..)

واذا كانت التربية تعدّ الأداة ذات الأثر بعيد المدى فى تنشئة وإعداد الأجيال إعداداً تربوياً يتفق والقيم الأصيلة، ويؤصل لدى الأجيال مفاهيم خلقية ، واجتماعية تحض على احترام البيئة وتقديرها ، ممّا أعطى المؤسسات التربوية ( المدارس ، والجامعات ، والمساجد ، والكشاف، والنوادى ...الخ ) دوراً بارزاً في تحقيق هذا الهدف الأسمى .

  ويمكن تعريف التربية البيئية في الإسلام بأنّها :

"النشاط الإنساني الذي يقوم بتوعية الأفراد بالبيئة وبالعلاقات القائمة بين مكوناتها، وبتكوين القيم والمهارات البيئية وتنميتها على أساس من مبادئ الإسلام وتصوراته عن الغاية الّتي من أجلها خلق الإنسان، ومطالب التقدم الإنساني المتوازن ".

وفى ضوء هذا التعريف للتربية البيئية من منظور إسلامي يجب أن يكون هناك تفاعل إيجابي بين الإنسان والبيئة، وأن يكون ذلك التفاعل شاملاً ولا يقتصر على زمان معين أو مكان معين. وتتضح حاجتنا الماسة إلى وجود التربية البيئية بصورة تطبيقية وليست نظرية فى عصرنا الحالي، وهذا يستدعي توحيد الجهود بين مؤسسات المجتمع المختلفة.

تنمية مجتمع
28قراءة
2017-10-08 04:25:43

إعلانات

أنصارك - عاشوراء مدرسة الأجيال - 2017 أنصارك - عاشوراء مدرسة الأجيال - 2017

إستبيان

تواصل معنا