الحق محمّد

الحق محمّد

جديد المواضيع

الموضوعات الدينية المتنوعة >> حق الأم

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

من رسالة الحقوق للإمام زين العابدين(عليه السلام)
حق الأم
فَحَقُّ أُمِّكَ، فَـــــــــأَنْ تَعْلَمَ أَنَّهَا حَمَلَتكَ حَيْثُ لا يَحْمِلُ أَحَدٌ أَحَدًا وَأَطْعَمَتكَ مِنْ ثَمَرَةِ قَلْبها مَا لا يُطْعِمُ أَحَدٌ أَحَدًا، وَأَنَّهَا وَقَتكَ بسَمْعِهَـــــــا وبَصَرِهَــــــا ويَدِهَــــا وَرِجْلهـــــا وَشَعْرِهَا وبَشَرِهَا وَجَمِيعِ جَوَارِحِهَـــــا مُسْتَبشِرَةً بذَلِكَ، فَرِحَـــــــــــةً مُوَابلَةً، مُحْتَمِلَةً لِمَـــــــــا فِيهِ مَكْرُوهُهــا وأَلَمُهـــا وثِقْلُهـــا وَغَمُّهَا حَتَّى دَفَعَتهَا عَنْكَ يَدُ الـــــــــــــقُدْرَةِ وَأَخرَجَتكَ إلَى الأَرضِ فَرَضِيَتْ أَنْ تَشْبَــــــعَ وتجــــــــــــُوعُ هِيَ، وَتَكْسُوكَ وَتعْرَى، وَتُرْوِيكَ وَتَظْمَـــــــــأُ، وَتُظِلُّكَ وتَضْحَى، وَتُنَعِّمَـــــــكَ ببُؤْسِهَـــــــــــــــا، وَتُلَذِّذُكَ بالنَّوْمِ بأَرَقِهَا، وَكَانَ بَطْنُهَــــــا لَكَ وِعَاءً، وَحِجْرُهَـــا لَكَ حِوَاءً، وثَدْيُهَا لَكَ سِقَاءً، ونَفْسُهَـــا لَكَ وِقَــــــــــــاءً، تُبَاشِرُ حَرَّ الدُّنيَا وبَرْدِهَـــــــــــــــــــا لَكَ وَدُونَكَ، فَتَشْكُرَهَا عَلَى قَدْرِ ذَلِكَ وَلا تَقْدِرُ عَلَيْهِ إلاّ بعَونِ اللَّهِ وَتَوفِيقِهِ.

قال رجل لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "إنّ والدتي بلغها الكِبَر، وهي عندي الآن، أحملها على ظهري، وأُطعمها من كسبي، وأُميط عنها الأذى بيدي، وأصرف عنها مع ذلك وجهي استحياءً منها وإعظامًا لها، فهل كافأتها؟ قال صلى الله عليه وآله وسلم: " لا، لأنّ بطنها كان لك وعاءً، وثديها كان لك سقاءً، وقدمها لك حذاءً، ويدها لك وقاءً، وحجرها لك حواءً، وكانت تصنع ذلك لك وهي تمنّى حياتك، وأنت تصنع هذا بها وتحبُّ مماتها"1.

برّ الوالدين
أ- أفضل الأعمال
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "برّ الوالدين أفضل من الصلاة والصوم والحجّ والعمرة، والجهاد في سبيل الله"2.
ب- أُنسها بك ليلة
أتى رجل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال: إنّي رجل شابّ نشيط، وأحبّ الجهاد، ولي والدة تكره ذلك. فقال له صلى الله عليه وآله وسلم: "ارجع فكن مع والدتك، فوالّذي بعثني بالحقّ! لأُنسها بك ليلة خيرٌ من جهاد في سبيل الله سنة"3.

 

ج- ابرر أمّك ثمّ أباك
وعن أبي عبد الله عليه السلام: قال: "جاء رجل وسأل النبيّّ صلى الله عليه وآله وسلم عن برّ الوالدين. فقال: أبرِر أمّك، أبرِر أمّك أبرِر أمّك. أبرِر أباك أبرِر أباك، وبدأ بالأمّ قبل الأب"4 .
وعن أبي عبد الله عليه السلام، قال: "جاء رجل إلى النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم، فقال: يا رسول الله، مَن أبر؟ قال: أمّك. قال: ثمّ مَن؟ قال: أمّك. قال: ثمّ مَن؟ قال: أمّك. قال: ثمّ مَن؟ قال: أباك"5.
د- الجنّة تحت قدمها
جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم طالبًا الجهاد بين يديه، فقال صلى الله عليه وآله وسلم: "ألك والدة؟" قال: نعم! قال صلى الله عليه وآله وسلم: "فالزمها، فإنّ الجنّة تحت قدمها"6.
وعنه صلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال: "الجنّة تحت أقدام الأمّهات"7.

هوامش
1- م.س، المستدرك، ص 180.
2- الأمالي، الشيخ الصدوق، ص 453 - 454.
3-جامع السعادات، محمّد مهدي النراقي، ج 2، ص 203.
4- الكافي، الشيخ الكليني، ج22، ص163 .
5- الكافي، الشيخ الكليني، ج 2، ص 162.
6- م.ن، ص 159،160.
7- جامع السعادات، محمّد مهدي النراقي، ج 2، ص 205.

 

تدريب
317قراءة
2018-03-20 17:04:14

تعليقات الزوار


إعلانات

الحق محمّد الحق محمّد

إستبيان

تواصل معنا