أنصارك

أنصارك

جديد المواضيع

تنمية المجتمع >> العمل التطوعي

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

العمل التطوعي

يعتبر العمل التطوعي أحد الأنشطة التي يقوم بها الإنسان خلال حياته طواعيةً دون إجبارٍ من أحد، إذ ينبع من داخله لأنه يريده ويريد مد يد العون والمساعدة للآخرين المحتاجين، كما أنها أعمالٌ غير مدفوعة الأجر، وتشير الأعمال التطوعية إلى تقدم ورقي المجتمع الذي تصدر منه، لأنّها تعكس أخلاقيات وذوق الأفراد بما يكفل وجود التضامن والتعاون بين أفراد المجتمع الواحد، كما أنّها تؤكد أيضاً على تحمل المسؤولية، وقد أكدت الأديان على أهمّية العمل التطوعي والخير حيث جاء في آيةٍ من القرآن الكريم "وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ "، وتتعدّد أصناف التطوّع فهنالك التطوّع الفردي الذي ينبع من الفرد نفسه والتطوّع المؤسّسي الذي يعني انتماء فردٍ ما لمؤسسةٍ وتقديم خبراته، ومعارفه، وعلمه، وجهده، ووقته لها.

أهمية العمل التطوعي

·        الاستغلال الأمثل لوقت الفراغ في الأمور المفيدة والنافعة والتي تعود بالخير على المجتمع.

·        تحسين المجتمع وتطويره وتنميته من مختلف النواحي الاجتماعية والاقتصادية وغيرهما.

·        التأكيد على التكافل والتعاون.

·        تعزيز الثقة بالنفس.

·        تحقيق الاكتفاء للآخرين الذين تتحسن أوضاعهم المعيشية شيئاً فشيئاً.

·        ابتغاء وجه الله سبحانه وتعالى والحصول على الأجر والثواب.

·        التأكيد على القيم والأخلاق السامية والحميدة.

·        تبادل الخبرات وتنمية المهارات.

·        استمرار الخير الذي يعتبر معدياً وانتشاره بالشكل الذي يوحي بالأمان والطمأنينة.

·        التعرّف على الناس والتفاعل مع الآخرين وعقد العلاقات الاجتماعية مع الناس.

عناصر التطوع هي: الجهد، والوقت، والدافع الداخلي الذاتي، والمشاركة.

العمل التطوعي

تنمية مجتمع
44قراءة
2018-09-12 09:56:37

تعليقات الزوار


إعلانات

أنصارك أنصارك

إستبيان

تواصل معنا