أوفياء

أوفياء

جديد المواضيع

تنمية المجتمع >> أدب الضيافة

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

أدب الضيافة


تعتبر الضيافة من أجلى مظاهر الكرم، وهي من الصفات التي تغنت بها الشعراء وخلدت أناسا في كتب التاريخ، وفوق هذا كله فالضيافة مما ندبت إليها الشريعة الإسلامية وحثت عليها الديانات الإلهية، وهي وسيلة من والوسائل إلى رضا الله تعالى، وفي الرواية أن الإمام علي عليه السلام سأل العلاء بن زياد لما رأى سعة داره: ما كنت تصنع بسعة هذه الدار في الدنيا وأنت إليها في الاخرة كنت أحوج؟ وبلى إن شئت بلغت بها الاخرة: تقري بها الضيف وتصل فيها الرحم وتطلع منها الحقوق مطالعها فإذا أنت قد بلغت بها الاخرة.

 

فضل إكرام الضيف

كثرت الروايات التي تتحدث عن لزوم إكرام الضيف الداخل إلى دار الإنسان، منها ما روي عن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: "من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليكرم ضيفه".

بل إن من أفضل موارد الإنفاق لمن اتاه الله المال والسعة هي إكرام الضيوف بما يدخل فيه السرور إلى قلوبهم فعن أمير المؤمنين عليه السلام: "من اتاه الله مالاً فليصل به القرابة وليحسن منه الضيافة".

ومن فضل الله تعالى على المؤمنين أنه جعل الرزق في دخول الضيف إلى المنزل فمن كان يخاف العسر من كثرة الضيوف فعليه أن يثق بما وعد به الله تعالى على لسان رسوله المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم حيث روي عنه أنه قال: "الرزق أسرع إلى من يطعم الطعام من السكين في السنام".

بل إن من فضل الله تعالى على المؤمنين المضيفين أن يغفر الله لهم ذنوبهم ببركة الضيف وبركة الضيافة ففي الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: " الضيف ينزل برزقه ويرتحل بذنوب أهل البيت".



البيت الذي لا ضيف فيه‏

إن بيت الإنسان المؤمن المحافظ على القيم والمبادى الإسلامية، معمور بالملائكة التي تستغفر له ولأهل بيته المؤمنين، ومن الأمور التي تجعل هذا البيت خالياً من الملائكة الكرام المسبحين، عدم دخول الضيوف إلى هذا المنزل فقد ورد في الحديث عن الإمام علي عليه السلام: "كل بيت لا يدخل فيه الضيف لا تدخل فيه الملائكة".

إجابة دعوة المؤمن للطعام‏

كما أن الضيافة مستحبة فإن تلبية الدعوة لها مستحبة بل إنها من حق المسلم على أخيه المسلم كما عدها الإمام الصادق عليه السلام حيث روي عنه عليه السلام: "من الحقوق الواجبات للمؤمن على المؤمن أن يجيب دعوته".

كما إنها وصية الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم ففي الرواية عنه صلى الله عليه وآله وسلم: "أوصي الشاهد من أمتي والغائب أن يجيب دعوة المسلم، ولو على خمسة أميال فإن ذلك من الدين".

أدب الضيافة

تنمية مجتمع
181قراءة
2019-08-07 08:41:20

إعلانات

أوفياء

أوفياء

إستبيان

تواصل معنا