شعارنا مهدي

جديد المواضيع

المدربين >> كيف ترتب أولوياتك؟

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

كيف ترتب أولوياتك؟

   "من اشتغل بغير المهمّ ضيّع الأهمّ" الإمام علي (ع) 
  هل لك أن تتوَّقف لبرهة من الزمن؟ وتفكّر مليًّا في أولويّاتك، فماذا عساها تكون؟.
 ثمَّ توقَّف لبُرهة وتساءل هل أولَيت تلك الأمور العناية والإهتمام والوقت الذي تستحقّ؟ 


    -مفهوم الأولويّات: هي الأمور الهامّة والضّروريّة الّتي قد لا تكون عاجلةً بل تمّ التّخطيط لها بهدوءٍ ورويّةٍ لإنجازها حسب برنامج واضح.


 - مفهوم ترتيب الأولويّات: عمليّة ترتيب الأهداف، المهامّ والأعمال الأوّل فالأوّل، والأهمّ فالأهمّ بحيث يتمكّن الفرد من تحقيق أهدافه في الوقت المتاح.


 -  الإلحاح والأهميّة: إنّ عدم الاستجابة العشوائيّة للملحّ، هي الخطوة الأولى لوضع الأولويّات. عندما نواجه الأزمات الطارئة ينشط الأدرينالين في الدم مسبّبًا الضغوط النفسيّة والعصبيّة، فنندفع للعمل بحماس ومع الزمن نكتسب مهارة التعامل مع الأعمال الملحّة وعندما تغيب الأولويّات عن أعمالنا، يصبح إنجاز الأعمال الملحّة خيارنا الوحيد، فندور مع الحياة دورتها العاجلة.


   عن أمير المؤمنين(ع) أنّه قال:" من أتعب نفسه فيما لا ينفعه وقع فيما يضرّه".


   لتوضيح الفرق بين الملحّ والمهمّ، ولبيان الطرق الأربع التي ندير بها وقتنا إليك هذه المصفوفة:
مستوى السّرعة

مستوى الأهميّة    عاجل    غير عاجل
هامّ    هنا مربّع الإدارة حيث تقوم بحلّ الأزمات    هنا مربّع القيادة حيث تقوم بالتخطيط طويل المدى، كتوقّع المشكلات ومنع وقوعها
غير هامّ    هنا مربّع الخداع فهو يتعلّق بالأمور التي تبدو عاجلة ولكنّها غير هامّة، كأن تردّ على مكالمات الآخرين    هنا مربّع الضياع هنا يضيع الوقت وتهدر الطاقات ولكنّك تلجأ إلى هذا المربّع هاربًا من ضغوط المربّعين الأوّل والثّالث.

أولويات مهمة

    سؤال: أيها القائد كيف تبقى في المربّع الثاني: مربّع القيادة ؟
    الجواب: يتكوَّن نظام المربّع الثاني من ستّ خطوات أساسيّة :
من مفاتيح التعامل مع المهمّ (إنجاز الأولويّات) ولكي تكون قائدًا مثاليًّا في إدارة وقتك وترتيب أولويّاتك فأنت تحتاج الى إستثمار ثلاثون دقيقة من وقتك في كلّ أسبوع، وينبغي أن تلاحظ أنّ هذا النظام يبدأ بقائمة عمل أسبوعيّة، فالتخطيط اليوميّ يُقدِّم رؤيَة محدودة ويُسلِّط انظارنا على الملحّ، أمّا التخطيط الأسبوعي فيوفّر مجالاً أوسع ويجعلنا أقدر على تقييم النشاطات اليوميّة وتحديد مدى إنسجامها مع نظرتنا الكليّة. 
تبصرة: استعرض أعمال اليوم: قم بدراسة سريعة لقائمة أعمال اليوم وانظر إلى اليوم كجزء من الأسبوع وليس كوحدةٍ زمنيّة منفصلة، ويمكنك النقل والإضافة والتعديل في خطّة عمل اليوم.
  -حدّد أولويّاتك: بعد إستعراض أعمال يومك حدّد ما ينتمي منها إلى المربّع الثاني ثم المربّع الأوّل وعندما تجد عملاً ينتمي إلى المربّع الثالث ضع دائرة أو نجمة حوله لتلجأ إليه عندما تنتهي من أعمال المربّعين الثاني والأوّل.
   - تذكّر !!  إنّ الأداء السريع ليس بديلا للأداء الصّحيح، فإذا عملت ما هو مهمّ فلن تستطيع أن تعمل ما هو أهمّ، وإذا انشغلت بما هو تافه فلن تستطيع أن تنشغل بما هو ضروريّ. 
 

تدريب
63قراءة
2020-06-30 15:52:04

تعليقات الزوار


إعلانات

 

تطبيق اختبر معلوماتك

إستبيان

تواصل معنا