أوفياء | مصباح الهدى

 

جديد المواضيع

أنشطة الكشافة والمرشدات >> مسابقة الإمام الرضا (ع)

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

مسابقة الإمام الرضا (ع)

 

الافتتاح: يُفتتح النشاط بتلاوة آيات قرآنية.

خطوات النشاط:

- يكتب القائد مجموعة من الأسئلة علة أوراق (كل سؤال على ورق).

- ينفخ مجموعة من البالونات ويضع سؤالاً واحداً داخل كل بالون.

- يختار كل مشارك البالون الذي يريده.

- يقوم المشارك بثقب البالون.

- يطرح القائد السؤال الذي حصل عليه المشارك.

- يمنح القائد جائزة فورية للرابحين.

- تُوزَع الحلوى على الجميع.

الاختتام: يُختتم النشاط بدعاء الحجة (عج).

 

الأسئلة:

1. عاصر الإمام الرضا(عليه السلام) ثلاثة خلفاء عباسيين هم:
أ‌. هارون الرشيد وابناه الأمين والمأمون.
ب‌. المنصور، هارون الرشيد, المعتصم.
ت‌. المتوكل, المنصور, المعتصم.

2. دعا المأمون العباسي الإمام الرضا(عليه السلام) إلى مرو عاصمة الخلافة العباسيّة:
أ‌. لتسليمه قيادة الجيش.
ب‌. لتسليمه ولاية العهد.
ت‌. لتسليمه أمور الدولة الماليّة.

3. كان جواب الإمام الرضا(عليه السلام) عندما عرض عليه المأمون العباسي استلام ولاية العهد (أي أن يصبح خليفة المسلمين من بعده):
أ‌. تأجيل الموضوع.
ب‌. القبول.
ت‌. الرفض.
تعقيب: رفض الإمام الرضا(عليه السلام) هذا الأمر بشكل كامل لعلمه بنوايا المأمون، لكن هذا الأخير هدَّدَه بالقتل إن لم يقبل بولاية العهد، فقبل الإمام (عليه السلام) ذلك مُكرهًا.

4. من الأسباب التي دفعت المأمون لتسليم الإمام الرضا(عليه السلام) ولاية العهد:
أ‌. حبّه للإمام(عليه السلام) ومعرفته بأنّه أحق بالخلافة منه.
ب‌. تنفيذُ وصية والده هارون الرشيد.
ت‌. إخمادُ ثورات العلويين.
تعقيب: وحيث أن العلويين من أتباع ومحبّي الإمام الرضا(عليه السلام)، فليس من الطبيعي أن يثور أحد على المأمون في حين أن وليّ عهده هو الإمام الرضا(عليه السلام)، وهذا الأمر نجح به المأمون إلى درجة كبيرة.

5. ما هي الطريقة التي بايع بها الناس الإمام الرضا(عليه السلام) ؟
أ‌. كان الإمام (عليه السلام) يمدّ يده للبيعة وهي مبسوطة وكان الطرف المقابل يضع يده تحتها.
ب‌. كان الإمام (عليه السلام) يمد يده للبيعة وهي مقبوضة وكان الطرف المقابل يضع يده فوقها.
ت‌. كان الإمام (عليه السلام) يمد يده للبيعة فيأتي الناس ويقبّلوها.
تعقيب: ربما كانت الطريقة التي اتبعها الإمام (عليه السلام) تعني أن هذه البيعة باطلة من الناحية الشرعية ولا يترتّب عليها أي أثر.

6. السبب الرئيسي لقبول الإمام الرضا(عليه السلام) بولاية العهد هو تهديد المأمون العباسي له:
أ‌. بالقتل.
ب‌. بالسجن.
ت‌. بالنفي.
تعقيب: عندما هدده بالقتل وجد الإمام أنّه لا يوجد منفعة من قتله، فأُجبر على القبول بولاية العهد، وقد أوضح الإمام (عليه السلام) ذلك بقوله: "... قد علم الله كراهتي لذلك، فلمّا خيّرت بين قبول ذلك وبين القتل، اخترت القبول على القتل".

7. إشترط الإمام الرضا(عليه السلام) على المأمون لقبوله ولاية العهد:
أ‌. أن يستلم قيادة الجيش إضافة إلى ولاية العهد.
ب‌. أن يستلم أموال الدولة إضافة إلى ولاية العهد.
ت‌. أن لا يتدخّل في شؤون الحكم أو السياسة.
تعقيب: قال الإمام الرضا(عليه السلام): "وأنا أقبلُ ذلك على أنّي لا أولّي أحدًا ولا أعزلُ أحدًا، ولا أنقضُ رسمًا ولا سُنّة، وأكونُ في الأمر من بعيدٍ مشيرًا".

8. من جملة ما اشترط الإمام الرضا(عليه السلام) على المأمون لقبوله بولاية العهد أن لا يتدخّل في شؤون الحكم أو السياسة، فلماذا وضع هذا الشرط؟
أ‌. حتى يتفرّغ لنشر تعاليم الإسلام.
ب‌. حتى يتفرّغ للعبادة.
ت‌. حتى يفهم النّاس أن هذا المنصب صوَري وأنّه (عليه السلام) لن يضع يده في يد حاكم الجور.
تعقيب: وبذلك تبيّن للناس عدم رضا الإمام الرضا(عليه السلام) عن جميع أفعال المأمون وعدم إقراره بشرعيّته.

9. كم سنة بقي الإمام الرضا (عليه السلام) ولياً للعهد؟
أ‌. سنتان.
ب‌. أربع سنوات.
ت‌. خمس سنوات.

10. إستشهد الإمام الرضا(عليه السلام) بعد أن:
أ‌. قتله المأمون بالسيف المسموم.
ب‌. قتله المأمون بالطعام المسموم.
ت‌. سجنه المأمون لفترة طويلة.

11. من أسباب قبول الإمام الرضا(عليه السلام) بولاية العهد:
أ‌. تجنيب شيعته الإضطهاد وظلم وملاحقة الدولة العباسيّة.
ب‌. التقرّب من الخليفة المأمون.
ت‌. الإجابتان صحيحتان.

12. من الأسباب التي دفعت المأمون لتسليم الإمام الرضا(عليه السلام) ولاية العهد:
أ‌. جعل الإمام (عليه السلام) تحت المراقبة الدائمة والدقيقة.
ب‌. ليُظهر للناس أن الإمام (عليه السلام) راغب في الدنيا فتسقط مكانته في نفوسهم.
ت‌. الإجابتان صحيحتان.
تعقيب: قال الإمام الرضا (عليه السلام) مخاطبًا المأمون: "تريدُ بذلك أن يقولَ الناسُ أن علي بن موسى الرضا لم يزهدْ في الدنيا بلْ زهدتْ الدنيا فيه، ألا ترون كيفَ قَبِلَ ولايةَ العهدِ طمعًا بالخلافة؟!".

13. لمّا عجز المأمون عن إسقاط هيبة وعظمة الإمام الرضا(عليه السلام) من أعين الناس، لجأ إلى:
أ‌. إقامة المناظرات والحوارات بين الإمام (عليه السلام) وعلماء الأديان الأخرى.
ب‌. سجن الإمام (عليه السلام).
ت‌. نفي الإمام (عليه السلام).
تعقيب: وكان المأمون يطمح من وراء ذلك إلى إيقاع الإمام الرضا(عليه السلام) في أي هفوة أو خطأ أو يغلبه بعض هؤلاء فيسقط من أعين الناس والعلماء، ولكن الأمر انقلب عليه فظهر علم الإمام (عليه السلام) بالحجّة والبرهان القاطع، فكان الناس يقولون: "والله إنّه أولى بالخلافة من المأمون"، فاشتدّ حسد المأمون من الإمام الرضا(عليه السلام)إلى أن قتله.

14. قال الإمام الرضا(عليه السلام): "من تذكّر مصابنا فبكى وأبكى لم تبكِ عينه يوم تبكي العيون، ومن جلس مجلسًا يحيا فيه أمرنا...":
أ‌. لم تحرقِ النارُ جسدَه.
ب‌. لم يمتْ قَلبُهُ يومَ تموتُ القلوب.
ت‌. لم يمتْ قلبُه.

15. متى ولد الإمام الرضا(عليه السلام) ومتى استُشهد؟
أ‌. وُلد في 15 شعبان سنة 255 هـ، واستُشهد في 21 رمضان 148 هـ.
ب‌. وُلد في 13 رجب 60 هـ، واستُشهد في 21 رمضان 148 هـ.
ت‌. وُلد في 11 ذو القعدة سنة 148 هـ، واستُشهد في آخر صفر سنة 203هـ.

أجوبة المسابقة (خاص بالقائد):
1. أ، 2. ب، 3. ت، 4. ت، 5. ب، 6. أ، 7. ت، ، 8. ت، 9. أ، 10. ب، 11.أ، 12. ت،13. أ، 14. ب، 15. ت.

برامج
8575قراءة
2015-11-16 17:40:41

تعليقات الزوار


زهره العواد

السعوديه

مسابقات
2020-05-20 03:26:56

إعلانات

 

أوفياء

إستبيان

تواصل معنا