12 سنة من العطاء

 

جديد المواضيع

تنمية المجتمع >> التكافل الإجتماعي

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

التكافل الإجتماعي

دعا الإسلام المسلمين إلى التعاون والتكافل والتساند، وإغاثة الملهوف، وتبادل الود والرحمة والشفقة فيما بينهم، والتعاون الشامل في الصالح العام، والإسلام بتشريعه السامي، ومبادئه الخالدة قد عالج المشاكل المعيشيّة بحلولٍ علميّة، ونظم تشريعيّة؛ لتحقيق العيش الكريم والمستقبل الأفضل للإنسانيّة جمعاء، والقضاء على الفقر والجهل والمرض والبطالة،... بوسائل إيجابيّةٍ متكاملةٍ تحقّق للفرد سعادته، وللأسرة كفايتها، وللمجتمع سلامته، فأساسُ المجتمعِ  التكافلُ والتعاونُ مع بعضهما البعض، فكلُّنا أيتامُ آلِ محمّدٍ وفي غيابِ راعينا ووالينا  علينا أن:

- التعاون مع بعضنا ببعض معنويًّا وماديًّا .

- الابتسامةُ في وجهِ أخيك المؤمنِ صدقةٌ.

- الكلمةُ الطيّبةُ.

- المواساةُ عندَ حزنِ الآخرين،

- إظهارِ السعادة بأفراح الآخرين.

- مراعاةُ مشاعرِ الآخرين وعدم إظهارِ النعمِ أمام محرومٍ، وعدم مناداةِ الأبِ أمامَ يتيمٍ.

- الدعمُ النفسيُّ للآخرين في الأوقاتِ الحرجةِ.

-  تعليمُ الآخرين وتعزيزُ روابطِهم مع صاحبِ الزمانِ عجّلَ الله فرجه.

- السؤالُ الدائمُ عن بعضِنا البعض.

- التماسُ أعذارٍ لبعضِنا، إحمل أخيك المؤمن على سبعين محملاً.

- والأهمُّ من ذلك الحفاظُ على الروابطِ الأسريّةِ وصلةُ الرحمِ التي تتعززُ وتقوّي المجتمعَ.

فكما قالَ إمامُنا الصادقُ صلواتُ الله عليه كونوا دعاةً إلى أنفسِكم بغيرِ ألسنتِكم، وكونوا زينًا ولا تكونوا شينًا (2). المصدر (٢) الكافي: ٢ / ٧٨ / ١٤ و ح ٩.

أمانة برامج القادة
68قراءة
2022-04-27 17:09:24

تعليقات الزوار


إعلانات

 

 

12 سنة من العطاء

إستبيان

تواصل معنا