12 سنة من العطاء

 

جديد المواضيع

خيمة الدليلات >> وسائل التواصل

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

بسم الله الرحمان الرحيم

أولاً:بطاقة النشاط :

إسم الورشة : وسائل التواصل الإجتماعي
رقم المطالب المحققة في السجل :

 

مدة النشاط :

60

المنصة الإلكترونية التي يمكن أن يقدم عبرها النشاط: واتس آب أو الزووم أو حضوريًّا
مواصفات المدربة: شاركت في ورشة العالم الإفتراضي، وأن تكون ملمة باستخدام وسائل التواصل

ثانياً : مخطط تسلسل النشاط :

 

 

الفقرات

الشرح

المدة الزمنية

الافتتاح

 تلاوة المباركة الفاتحة لأرواح الشهداء مع الصلوات + حديث المهدوي

3 د

مفهوم وسائل التواصل

تعريف موجز لوسائل التواصل + أمثلة

5 د

إيجابيات استخدام وسائل التواصل

عصف ذهني

10 د

مخاطر استخدام وسائل التواصل

توزيع مقطع من خطاب القائد (حفظه الله) حول الموضوع. الطلب من الأفراد استخراج المخاطر .

10 د

الإستخدام الآمن لوسائل التواصل

يتم عرض فيديو قصة للحكواتية سارة قصير. تجري مناقشة الفيديو. ثم طرح سؤال حول ما هي الخطوات التي يتم القيام بها ليبقى استخدام وسائل التواصل آمنا.

15 د

الضوابط الشرعية لاستخدام وسائل التواصل

ارسال أسئلة الفتاوى، والطلب من الأفراد توّقع الإجابة.عرض بعض الفتاوى من أجوبة الإستفتاءات وتوزيع ما تبقى.

10 د

الإختتام

دعاء الحجه + دروس مستفادة

5 د

ثالثًا: تفاصيل النشاط:

الافتتاح:

البسملة

الصلوات

السلام على قائم آل محمد (وقوفًا)

قرآن كريم (سورة الفاتحة المباركة عن أرواح الشهداء)

حديث مهدوي: عن الإمام المهدي عجل الله فرجه " أعوذ بالله من العمى بعد الجلاء ومن الضلالة بعد الهدى ومن موبقات الأعمال ومرديات الفتن ". بحار الأنوار ج53 ص190.


 

الفقرات

المقدمة: تعريف موجز لوسائل التواصل + أمثلة

الفقرة الأولى: فوائد استخدام وسائل التواصل

الأسلوب:

يـ/تضع المدربـ/ة على اللوح عبارة "فوائد استخدام وسائل التواصل"

يتم أخذ اجابات الأفراد، وتدوينها كاملة.

الاتفاق على الاجابات الصحيحة.

عرض المادة العلميّة حيث يلزم.
 
المادة العلميَّة:

  لوسائل التواصل فوائد عديدة إذا ما احسنا الاستفادة منها،

الشخصية: التواصل مع الأهل والأقارب، تقريب المسافات

التعليمية: كسب المعلومات، التعلم عن بعد

الإخبارية: المصدر الأسرع للإطلاع على الأخبار

الدعاية والإعلانات: تسويق المنتجات والخدمات بشكل أسرع وأقل كلفة

تبادل الخبرات والأفكار والإطلاع على الأمور المهمة

نشر الثقافة الإسلامية ومنهج أهل البيت (عليهم السلام) على نطاق واسع
 

الفقرة الثانية: مخاطر استخدام وسائل التواصل
الأسلوب:

توزيع مقطع من خطاب القائد (حفظه الله) حول الموضوع


 

الطلب من الأفراد استخراج المخاطر .

مناقشة ما يلزم.
المادة العلميَّة: نص خطاب القائد الخامنئي (حفظه الله).

-هدر الوقت وإضاعته في أمور غير مفيدة.

-تناقل الأخبار الكاذبة والشائعات ونشر المنكر.

-الإدمان على الإنترنت والعزلة عن المحيط الإجتماعي والعائلي.

-التأثر بالعادات والأفكار الغربية الفاسدة والبعيدة كل البعد عن شرع الله.

-امكانية التعرّض للابتزاز الإلكتروني.
نص خطاب القائد الخامنئي (حفظه الله)
"مكانة الجيل الثوري الحالي أرفع من مكانة جيل الشباب في بداية الثورة، لأن شباب اليوم مع أنهم لم يشهدوا انتصار الثورة والقضايا التي تلتها ويتعرضون لأنواع الآفات والأضرار التي تبثها المناخات المجازية والفضائيات لكنهم متدينون ويقفون إلى جانب الثورة ويناصرونها".
"من أكبر الفرص أمامنا مواكبة الناس والشعب والشباب للنظام الإسلامي ولأهداف النظام الإسلامي ولأهداف الإمام الخميني الجليل. إنني استرعي انتباه الإخوة والأخوات الأعزاء بأن ينظروا لتظاهرات يوم القدس أو يوم الثاني والعشرين من بهمن [11 شباط ذکرى انتصار الثورة الإسلامية في إيران]، فالغالبية المشاركة فيها هم من الشباب. هؤلاء الشباب هم نفس أولئك الشباب الذين يتعرضون ليل نهار لقصف مخرّب بواسطة وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والإنترنتية؛ ثمة ضجة في العالم وفي العالم المجازي. ثمة في عالم الإعلام المسموع والمرئي المئات من الوسائل والقنوات، بل ربما أمكن القول الآلآف من الوسائل تقصف دوماً أفكار شبابنا؛ بعضها يحاول إبعاد الشباب عن الدين، وبعضها يسعى لإبعادهم عن النظام الإسلامي، وبعضها يحاول بثّ الخلافات والنزاعات بينهم، وبعضها يريد استخدامهم لخدمة أهدافه الخبيثة، وبعضها يحاول جرّهم إلى التحلل والعطل والفساد. هذا القصف متواصل دائمًا على رؤوس شبابنا بواسطة هذه الأجهزة والوسائل الإعلامية الصوتية والتصويرية والإنترنتية،...."
الفقرة الثالثة: الإستخدام الآمن لوسائل التواصل
الأسلوب:

يتم عرض فيديو قصة للحكواتية سارة قصير.

-تجري مناقشة الفيديو.

-طرح سؤال حول ما هي الخطوات التي يتم القيام بها ليبقى استخدام وسائل التواصل آمنا.

-عرض المادة العلميّة.
 المادة العلميَّة:

-عدم فتح أي رسالة إلكترونية مجهولة المصدر أو الخوض بدردشات مع أشخاص مجهولي الهوية.

-الإبتعاد قدر الإمكان عن نشر المعلومات الشخصية (مكان السكن، مكان العمل، رقم الهاتف، أماكن التردد..).

-التأني قبل نشر التعليقات فكل ما تنشرينه يصبح متاحا للجميع وقد يستخدم من قبل البعض لمآرب شخصية.

-استخدام كلمة سر مرمزة وعدم مشاركتها مع أحد إطلاقا.

-عدم نشر كل ما يجعلك عرضة للإبتزاز كالصور ومقاطع الفيديو والمعلومات الشخصية.

-عدم نشر تفاصيل عنك أو عن حياتك وهواياتك وما تحبّ وترغب.

-الحذر ثم الحذر من اتخاذ الأصدقاء فليس كل متصنّع ودٍ بصديق!!
 
الفقرة الرابعة: الضوابط الشرعية لاستخدام وسائل التواصل
الأسلوب:

ارسال أسئلة الفتاوى، والطلب من الأفراد توّقع الإجابة.


 

   

-عرض بعض الفتاوى من أجوبة الإستفتاءات وتوزيع ما تبقى.
 المادة العلميَّة: مضمون الفتاوى، وبعض الضوابط
فتاوى الإمام القائد الخامنئي حفظه الله

السؤال(1): ما هي أهم الضوابط الشرعية للاستفادة من شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي؟
الجواب:
- أن لا يكون على حساب الواجبات، فإذا عطّل ذلك القيام بالواجب فلا يجوز.
- أن لا يقع في أيّ حرام، بأن يتمّ التزام جميع الضوابط الشرعيّة، فلا يقع في الغيبة أو النميمة أو كشف أسرار الآخرين، أو لا يقع في أيّ مفسدة.
- أن لا يضيّع الوقت على أمور غير مفيدة.
- وأن يلتزم بالقوانين المرعيّة الإجراء في هذه الشبكات.
السؤال (2): هل يجوز تأخير الصّلاة عن وقتها بسبب الانشغال على مواقع التّواصل الاجتماعي؟
الجواب: لا يجوز.
السؤال (3): هل يجوز السهر على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل مفرط بحيث يؤدّي ذلك إلى تفويت صلاة الصبح أداء؟
الجواب:  إذا عدّ ما ذكر استخفافاً وتهاوناً بأمر الصلاة فلا يجوز.
السؤال(4): هل يجوز السهر على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل مفرط بحيث يؤدي ذلك إلى ظهور التعب والإرهاق عليه في اليوم التالي ما يؤدّي إلى التقصير في عمله ؟
الجواب: إذا كان في ذلك ضرر معتنى به على الشخص فلا يجوز، وعلى أيّ حال فيجب القيام بالعمل طبقاً للمقرّرات ولا يجوز الإهمال أو التقصير فيه.
السؤال (5): ما هو حكم قضاء أوقات طويلة على الإنترنت مع أنّ الفائدة المحصّلة منها قليلة جدًّا نسبة للوقت المبذول؟
الجواب: إذا أدّى ذلك إلى ترك واجب أو الوقوع في الحرام أو ترتّبت عليه مفسدة أخرى فلا يجوز، كما أنّ تضييع الوقت بالبطالة والكسل فيه إشكال.
السؤال(6): هل يغني التواصل على مواقع التواصل الاجتماعي عن صلة الرحم باللقاء المباشر؟
الجواب: صلة الرحم واجبة، ولكن لا تنحصر صلة الرحم بالزيارة، بل يكفي في تحقّقها أيّ نوع من العلاقة والارتباط بحيث يصدق عليه عرفاً أنّه صلة للرحم.

السؤال(7): ما حكم الدخول والاطّلاع إلى المواقع المشبوهة أخلاقيّاً ودينيًّا، والاطّلاع على مضامينها أو صورها؟
الجواب: لا يجوز فتح أو تصفّح المواقع المحرّمة، ومواقع الانحراف والشذوذ، فيما إذا علم بأنّه سوف يقع نظره على المشاهد المثيرة ونحوها.
السؤال(8): ما هو حكم تصفّح المواقع التي تتعرّض للمذهب بالإساءة وتتضمّن أفكاراً ضالّة أو مضلّلة؟
الجواب: لا يجوز تصفّح هذه المواقع إلّا إذا توفّرت شروط ثلاثة مجتمعة، وهي:
الأوّل: أن يكون التصفّح بقصد غرض صحيح، كالإجابة على إشكالاتها والردّ عليها.
الثاني: أن يكون المتصفّح قادراً علميّاً على الإجابة والرّد.
الثالث: أن يكون مأموناً من الانحراف والضلال.
السؤال(9): ما هو حكم الترويج لمفاهيم وقضايا غير إسلامية وقد تؤدّي إلى نشر الفساد أو الإضلال عبر الإنترنت؟
الجواب: لا يجوز الترويج لما يؤدّي إلى الانحراف والإفساد والإضلال، ويوجب نشر الثقافة غير الإسلامية المعادية للمسلمين، ويسبّب أجواء ثقافيّة فاسدة، ويجب التحرّز والاجتناب عنها.
السؤال(10): ما حكم النظر إلى صور الأجنبيات (المسلمات) مع حجاب أو بدونه على الإنترنت في حالتيّ المباشر وغير المباشر؟
الجواب:
1- الأحوط وجوباً الاجتناب عن النظر إلى صورة المرأة المسلمة السافرة المعروضة بالبثّ المباشر.
2- لا يجوز النظر إلى صورة المرأة المسلمة السافرة (بطريقة غير مباشرة) إذا كان يعرفها الناظر. وأمّا إذا لم يعرفها فلا مانع من النظر إلى صورتها من دون قصد التلذّذ والريبة والفساد.
3- النظر إلى صورة المحجّبات جائز إذا لم يترتّب عليه مفسدة.
السؤال(11): ما حكم النظر إلى صور الأجنبيات (المسلمات) مع حجاب وظهور الزينة على الوجه واليدين أو غيرهما من الأعضاء على الإنترنت في حالتيّ المباشر وغير المباشر؟
الجواب: لا يجوز النظر إلى صورة الفتاة المسلمة المتبرّجة إذا كانت مثيرة للشهوة أو لقصد التلذّذ والريبة، أو أدّت إلى الوقوع في المفسدة.
السؤال(12): ما حكم النظر إلى صور الأجنبيات (من غير المسلّمات) على الإنترنت في حالتي المباشر وغير المباشر؟
الجواب: يجوز النظر إلى صورة غير المسلمة بالبثّ المباشر أو غيره بشرط عدم الريبة أو خوف الفتنة.
السؤال(13): ما حكم التعليق على صورة فتاة أو الكتابة الأدبية بنوع من الإيحاء أو الإعجاب، مثل: "لك من اسمك نصيب"، و"هيه يا فلانة... أحاسيس منسابة"...، ولأخرى: "ليتني كنت شاعراً لأكتب لك قصيدة شعر"، "ما أبدع بيانك ياأختاه"، "تأكّدي أنّنا ننتظرك كلّساعة، فلا تتأخّري طويلاً علينا"؟
الجواب: لا يجوز ذلك مع الخوف من الوقوع في الحرام، أو مع ترتّب المفسدة، أو مع إثارة الشهوة والريبة والتلذّذ.
السؤال(14): هل يجوز للفتاة المحجّبة عرض صورها الشخصية أو صورها وهي محجّبة ولكن طريقة جلوسها أو وقوفها مغرية جدّاً، أو صوراً لها بغير حجاب على قاعدة أنّها نازلة باسم غير اسمها، وأنّ المضافين عندها لا يعرفونها شخصيّاً؟
الجواب:
1- لا يجوز عرض الصور المثيرة للشهوة، أو كان فيها خوف الفتنة أو ترتّب المفسدة.
2- لا يجوز للمحجّبة أن تعرض صورها بدون حجاب إذا كانت في معرض أن يراها من يعرفها، أو كان يترتّب عليها الفساد، أو فيها خوف الفتنة.
السؤال(15): هل يجوز وضع صور عائلية خاصّة من دون حجاب على الصفحة الخاصّة على الإنترنت مع عدم الأمن باطّلاع الأجانب عليها؟
الجواب: لا يجوز ذلك. مع عدم الأمن من رؤية الأجنبي لها.
السؤال(16): هل يجوز تصوير الآخرين وعرض صورهم دون إذنهم أو حتّى مع علمهم، وكذلك إدراج صور الآخرين على الإنترنت في ما لو علم بعدم رضاهم بذلك؟
الجواب: لا يجوز تصوير الآخرين في الأماكن الخاصّة، من دون إذنهم، كما لا يجوز نشرها إذا كان فيه أذيّة أو إهانة أو مفسدة لهم.

السؤال(17): هل يجوز نشر صور الأموات التّي شوّهت...؟
الجواب: لا يجوز ذلك؛ إذا كان فيها هتك لحرمة الميت أو أذيّة للأحياء من أهله.
السؤال(18): هل يجوز نشر صور الشهداء بعد الاستشهاد على وسائل التواصل الاجتماعي في حال انكشاف الوجه أو بعض الأعضاء، وعلى فرض الجواز هل يحتاج ذلك إلى إذن وليّ الميت؟
الجواب: إذا كان ذلك يؤدّي إلى هتك حرمة الشهيد، أو يسبّب الأذيّة لأحد أفراد أسرته فلا يجوز.
السؤال(19): هل يجوز نشر صور بعض أعضاء جسد الشهيد أو أحد المسلمين أو غير المسلمين ( كالرأس وغيره) على وسائل التواصل الاجتماعي؟
الجواب: نفس الجواب السابق.
السؤال(20): هل يجوز تناقل أخبار استشهاد أحد المجاهدين على وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن يصدر ذلك ببيان رسمي من الجهة المعنية؟
الجواب: لا يجوز ذلك إذا كان فيه أذيّة لأهل الشهيد، كما لا يجوز مع منع الجهة المعنيّة التي لها الحق في ذلك.
السؤال(21): كثيراً ما نجد بعض الفتيات في المنتديات التي تقام على الشبكة العنكبوتية، يطلقون على أنفسهن أسماء مستعارة مثل الدلّوعة، الحبّوبة، عاشقة الحب، أو يضعن رسالة شخصية تتضمّن نوعاً من الإيحاء العاطفي؟
الجواب: لا يجوز ذلك إذا كان فيه إثارة شهوة، أو خوف الوقوع في الفتنة، أو كان مؤدّياً للوقوع في المفسدة، أو يستلزم الوقوع في الحرام.
السؤال(22):ما هو حكم الترويج للموضة في الألبسة ونحوها عبر الإنترنت؟
الجواب:  إن كان ما يروّج له ينافي ارتداؤه العفّة والأخلاق الإسلاميّة، أو كان ارتداؤه يعدّ ترويجاً للثقافة الغربيّة المعادية، فلا يجوز ذلك.
السؤال(23): ما هو حكم نشر الأمور الخاصّة بالآخرين، أو التشهير بهم، أو بثّ الإشاعات عنهم؟
الجواب: لا يجوز نشر الأمور الخاصّة المستورة. ولا يجوز التشهير بالمؤمنين بما يسبّب أذيّتهم أو هتكهم وإهانتهم.
السؤال(24): يقوم بعض الطلّاب بأخذ أبحاث جاهزة عن الإنترنت ونسبتها لأنفسهم وتقديمها كواجبات دراسية للمدرسة أو للجامعة، ونيل علامة عالية دون أن يكون قد قام بالجهد المطلوب منه. هل هذا جائز؟
الجواب: لا يجوز الكذب حتى فيما ذكر، ولا يجوز تقديمها للجامعة أو المدرسة، فيما إذا كان ذلك مخالفاً لنظام المدرسة أو الجامعة.
السؤال(25): هل يجوز أخذ بعض الأشياء من موقع (فيديو، نصّ، معلومات...) ووضعها في موقع ثانٍ بدون أخذ رأي صاحبها؟
الجواب: إذا لم يكن صاحبها موافقاً على أخذها ووضعها في موقع ثانٍ فالأحوط وجوباً عدم جواز ذلك من دون إذنه أو إحراز رضاه.
السؤال (26): ما حكم الداونلود (download) عن الإنترنت لأمور لها حقوق طبع، مع أنّها متاحة للجميع وقد لا يكون صاحبها موافقاً على نشرها؟
الجواب: إذا لم يكن موافقاً على نشرها فالأحوط وجوباً مراعاة حقوق النشر، بلا فرق في ذلك بين الاستخدام الشخصي وغيره.
السؤال(27): هل التواصل مع الأجنبية على الإنترنت حكمه حكم الخلوة المحرّمة خاصّة وأنّهما مأمونان من دخول الآخرين؟
الجواب: لا تجوز المحادثة بين المرأة والرجل الأجنبيّ، سواء أكانت مباشرة أو عبر الهاتف أو عبر الإنترنت أو بالمراسلة وما شابه ذلك فيما إذا كانت مثيرة للشهوة أو كانت بقصد التلذّذ والريبة، أو مع خوف الافتتان، أو استلزمت الوقوع في الحرام أو المفسدة.
السؤال(28): ما هي ضوابط التواصل بين الجنسين عبر الإنترنت، سواء أكان تواصلاً مباشراً (كما مواقع الحوار والاتّصال المباشر) أو غير مباشر كما في المنتديات، أو عبر البريد الالكتروني، وهو أهمّها؟
الجواب: لا يجوز مع الخروج عن الحدود الشرعيّة أو خوف الوقوع في الحرام، أو مع خوف الفتنة أو مع ترتّب الفساد.
السؤال(29): ما هو حكم المحادثات والحوارات الفكرية والثقافية العامة الدينية وغيرها التي تجري بين الجنسين (من غير المحارم) على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي بالكتابة، أو الكلام المباشر أو المسجّل؟
الجواب: لا مانع من ذلك بشرط مراعاة الحدود الشرعيّة وعدم ترتّب المفسدة.
السؤال(30): هل يجوز للشاب التحدّث مع فتاة في مواقع المحادثة علي الإنترنت وذلك للتسلية؟
الجواب: لا يجوز مع خوف الوقوع في الحرام أو مع ترتّب المفسدة.
السؤال(31): ما هو حكم التعارف والتسلية بالكلام المكتوب أو المسجّل بين الجنسين على وسائل التواصل الاجتماعي؟
الجواب: لا يجوز ذلك إذا كان فيه خوف الفتنة والريبة أو مع ترتّب المفسدة، أو كان يستلزم الوقوع في الحرام.

بعض الضوابط:

-عدم استخدام وسائل التواصل على حساب الواجبات.

-عدم استخدام وسائل التواصل في أمور محرمة كالغيبة والكذب والبهتان وغيرها.

-عدم الدخول في الأحاديث التي تورث الشقاق بين المسلمين وإثارة الفتن بين الناس.

-عدم تناقل الأخبار المفبركة والشائعات والتأكد من صحتها.

-عدم نشر المحرم كالصور الملفتة ومقاطع الفيديو التي تحتوي على محرمات من غناء وغيره.

-عدم الخوض في غمار أحاديث تودي بالشخص من حيث لا يدري إلى ارتكاب المحرم.
 
الاختتام:
دعاء الحجة عجل الله فرجه
 

 

دليلة
517قراءة
2022-11-09 13:03:25

إعلانات

 

 

12 سنة من العطاء

إستبيان

تواصل معنا