منتدى: اقتراحات وآراء إضافة مشاركة

عاشوراء
doha tarhini: 07-09-2016

بسم الله الرحمن الرحيم
أنصح الأفواج بالبدء بالتخطيط لعاشوراء لكي توكن أكثر نضارةً من قبلها ونحن ننتظر اقتراحاتكم لنستفيد منها.وسنفيدكم بالذي نملكه من أفكار.
سلام الله

المشرف: 07-09-2016

jeff klayli
********************************
نصائح متنوعة


السلام عليكم.
نحن وإذ نصر على أن تكون كل سنة أفضل من غيرها نقرر أن نبدأ في كل استحقاق هام التخطيط له قبل مدة طويلة لنعصف بأذهاننا ونعصرها إبداعاً وجمالاً واعتباراً.وما أجمل هذا الأمر عندما يكون هذا الأمر متعلق بعاشوراء,بذكرى سيد الشهداء عليه السلام.نعم أخواني هذه المناسبة هي الشحن المعنوي لنا وهي الشمس المضيئة في مسيرتنا المهدوية الحسينية.

ونحن إذ ندعو جميع الأفواج بالعمل منذ الآن لكي تكون في أهبة الجهوزية لإحياء الأيام العاشورائية بإخلاص في العمل وإتقانه وتهيئة الظروف الدالة على المناسبة العظيمة نقدم لكم نصائح على مراحل عديدة وندعو الجميع للمشاركة في هذا الموضوع وإفادتنا بالمعلومات والنصائح لنستفيد منها.إليكم بعض هذه النصائح :
1-تفعيل الكلام في الجلسات عن عاشوراء لكي تكون حاضرة في الذهن منذ الآن وتشجيع القادة والعناصر على إعطاء الأفكار الجديدة والإقتراحات.
2-إجراء جلسة"عبرة" حيث يعرض صور وفيديو كل السنين الماضية وساتخلاص العبر منها من خلال تحسين الأحسن وتجديد القديم وزيادة الأفكار الإبداعية.
3-الإستفادة من المعلومات الموجودة على الإنترنت ومن الصور خاصة صور المسارح العاشورائية لنستفيد منها.
4-العمل على الإدخار تمهيداً لعاشوراء والعمل على تأمين مصادر مالية.
5-وضع مخطط أولي للتنظيمات الإدارية خلال عاشوراء.
6-تأمين عوامل التحفيز للجميع لتقديم اقتراحاته ففي العقول أفكار تحتاج إلى من يوقظها.
7-إجراء عملية تجوالية علىة الممتلكات والمكان ووضع صورة أولية في الذهن وتسجيل المستلزمات.
وإلى مزيد من النصائح منا ومنكم على صعيد التخطيط والعمل.


على صعيد العنصر البشري والروح أنقل هذه النصائح من أحد المواقع :

السلام عليكم


هذه عشرة نصائح قرأتها ونقلتها لكم ايها الأحبة الكرام لتشاركوني

إن كل حركة يقوم بها المؤمن ، لا بد لها من فقهٍ ظاهري وباطني .. وواضح أن حضور مجالس
عزاء سيد الشهداء يمثل إقامة لشعيرة من شعائر الدين الحنيف .. إذ لولا دمه الطاهر ، لما
بقي من الاسلام إلا اسمه ، ومن القرآن إلا رسمه .. وهي من مصاديق إحياء الأمر الذي دعا
الإمام الصادق لمن أحياه قائلا: ( رحم الله من أحيا أمرنا )..

ومن هذا المنطلق ، أحببنا التنويه على ملاحظات مهمة في هذا المجال وذلك لان عطاء هذه المواسم
كعطاء الشمس ، فهي واحدة في أصل العطاء ، ومتعددة في أثارها الخارجية ، بحسب القابليات
، واختلاف درجات المستقبلين لهذا العطاء .

(1) لا بد لاصحاب المجالس من أن يقصدوا القربة الخالصة ، بعيدين عن كل صور الشرك الخفي ..
وعلامة ذلك عدم الاهتمام بعدد الحضور ، فالأجر مرتبط بما يقوم به هو ، لا بما يقوم به الآخرون
.. فما عليك إلا أن تفتح بابك ، وتنشر بساطك ، كما ذكر الصادق في باب المعاملة .

(2) مجالس ذكر الحسين إنما هي في واقعها ذكر لله تعالى ، فإنه انما اكتسب الخلود ، لانه
حقق اعلى صور العبودية لرب العالمين ، وهي الفداء بالنفس .. وعليه فلا بد من توقير تلك
المجالس بالدخول فيها بالتسمية والطهور، واستحضارها كجامعة من اعرق الجامعات الاسلامية
، التي تضم في صفوفها مختلف الطبقات الاجتماعية ، وهذا ايضا من اسباب التفوق العلمي في القاعدة الشعبية للموالين نسبة الى غيرهم ، وذلك لتعرضهم لهذا الاشعاع النوري منذ نعومة اظفارهم

(3) لا بد من الاستعداد النفسي قبل دخول المجلس ، فيستحسن الاستغفار وذكر الله تعالى كثيرا
، والصلوات على النبي وآله الطاهرين ، والتهيؤ النفسي لنزول النفحات الالهية في ذلك المكان
، إذ ما من شك ان لله تعالى في أيام دهرنا نفحات ، بحسب الازمنة والامكنة ، ولا شك ان
مجلس ذكر الامام الشهيد في مضان نزول انواع الرحمة الالهية التي لا يمكن ان نحصل عليها
في غير تلك المجالس.

(4) إذا كان المجلس مقاما في بيت من بيوت الله تعالى ، فلا تنس تحية المسجد بركعتين مع توجه
، بالاضافة الى مراعاة جميع آداب المساجد المعروفة في الفقه ، وخاصة الالتزام بالحجاب
الشرعي للنساء ، وعدم اختلاط الرجال بالنساء في الطريق العام ، فإن موجبات حبط الاجر موجودة
دائمة ، ولا ينبغي التعويل على قداسة الجو للتفريط ببعض الواجبات الواضحة فقها واخلاقا..

(5) ليكن الهدف من استماع الخطب ، هو استخلاص النقاط العملية التي يمكن ان تغير مسيرة
الفرد في الحياة ، وعليه فانظر إلى ما يقال ، ولا تنظر الى من يقول ، وعلى المستمع ان
يفترض نفسه انه هو المعني بالخطاب الذي يتوجه للعموم ، ولا ينبغي نسيان هذه الحقيقة ، أن
الله تعالى قد يجري معلومة ضرورية للفرد على لسان متكلم غير قاصد لما يقول ، ولكن الله تعالى يجعل في ذلك خطابا لمن يريد ان يوقظه من غفلة من الغفلات القاتلة.

حاول أن تعيش بنفسك الاجواء التي يمكن ان تثير عندك الدمعة ، وذلك باستذكار ما جرى
في واقعة الطف ، من دون الاعتماد على ما يذكره الخطيب فحسب .. وتذكر قول الرضا : فان البكاء
عليه يحط الذنوب العظام .. ومن المعلوم ايضا ان التوفيق في هذا المجال مرتبط بمطالعة اجمالية لمجمل هذه السيرة العطرة ، وذلك من المصادر المعتبرة .

(7) اذا لم توفق للبكاء ، حاول أن تتباكى ، وتتظاهر بمظهر الحزن والتلهف على ما دهى
سيد الشهداء مع عدم الاعتناء بالجالسين حولك ، فإن من تلبيس ابليس ان يمنعك من ذلك بدعوى
الرياء .. وليس من الادب ان يعامل المستمع ساعة النعي كساعة الوعظ حتى في طريقة الاستماع
.. ولا يخفى على المتأمل ان رقة القلب حصيلة تفاعلات سابقة ، فالذي لا يمتلك منهجا تربويا
لنفسه في حياته ، من الطبيعي ان يعيش حالة الذهول الفكري اضافة الى الجفاف العاطفي.


(8) اذا استمرت قسوة القلب طوال الموسم ، فابحث عن العوامل الموجبة لهذا الخذلان ، فقد ورد
عن علي أنه قال : ( ما جفت الدموع إلا لقسوة القلوب ، وما قست القلوب إلا لكثرة الذنوب
) .. وخاصة اذا استمرت هذه الحالة فترة من الزمن ، فإنها مشعرة بعلاقة متوترة مع الغيب ، إذ
كيف لا يتألم الانسان لما جرى على من يحب ، إن كان هنالك حب في البين !..

(9) استغل ساعة الدعاء بعد انتهاء المجلس ، فإنها من ساعات الاستجابة ، وحاول أن يكون
لك جو من الدعاء الخاص ، غير مكتف بما دعا به الخطيب ، فالملاحظ ان الدعاء بعد المجلس
لا روح فيه بشكل عام ، أي بمعنى ان الناس لا ينظرون الى هذه الفقرة نظرة جد واعتناء ،
وكأن الحديث مع الرب المتعال امر هامشي ، لا يعطى له ما يستحقه من الالتفات.

(10) حاول أن تبحث عن التنوع في مجالس العزاء..إذ لكل مجلس هيئته الخاصة ، ولكل خطيب تأثيره الخاص .. وعلى المستمع ان يبحث عن المجلس الذي يثير فيه العبرة والاعتبار ، تاركا كل الجهات الباطلة الاخرى : كارضاء اصحاب المجالس ، او التعصب لجهات معينة ، او الميل القلبي
الذي لا مبرر له ، سوى الارتياح الذاتي لا الرسالي .

سلام الله


********************************
haweyati kashfiah
********************************
طلب أنشطة و برامج عاشورائية
السلام عليكم

شكرا لكم اخ Jeff Klayli على هذه النصيحة , و طبعا يجب الاسراع في التحضير لهذه الانشطة نظرا لأهميتها و مكانتها.

و بدوري اتمنى من جميع اعضاء و زوار المنتدى طرح ما لديهم من برامج و أنشطة عاشورائية و فقرات مميزة للاستفادة منها , و حتى عرض التساؤلات و الاستفسارات و المشاكل -اذا وجدت- ليصار الى حلها قبل ان يداهمنا الوقت ..

جعلنا الله و اياكم من الثائرين تحت لواء الحجة و الممهدين لظهوره...


********************************
jeff klayli
********************************
اللهم صل على محمد وآل محمد
شكراً أخي لاهتمامك وأهم ما جاء في كلامك "قبل أن يداهمنا الوقت".
بالفعل إن علينا العمل من الآن على صعيد البرامج والمكان والتصميم قبل نفاذ الوقت.
وإذا بدأنا الآن يمكننا أن ننتج ونبدع ونستخلص ونعتبر على أساس التروي وعدم العجلة.
دمتم لمولاكم الحسين عليه السلام مناصرين وإن شاء الله تكونوا مع حفيده في نصره الحاسم يا أرحم الراحيم.
سلام الله أهديكم.

ملاحظة: اهتموا بالأفكار الجديدة وطوروها وإيدونا بفيض عقولكم.


********************************
قائدي ذاك الأشم
********************************
السلام عليكم
السلام عليكم
سأقدم لكم إحيائنا لمراسم عاشوراء
أولا:الأعمال الثابتة طيلة الثلاثة عشر يوما {قرآن - مجلس - لطمية - زيارة - دعاء الحجة}
ثانيا:
في اليوم الأول سكتش يحكي سيرة عاشوراء
في اليوم الثاني زائر من عاشوراء و حديث
في اليوم الثالث عمل فني
في اليوم الرابع مسرحية
في اليوم الخامس إستعراض
في اليوم السادس سكتش
في اليوم السابع وليمة و بصمة
في اليوم الثامن رحلة من وحي عاشوراء
في اليوم التاسع عمل فني
في اليوم العاشر المسيرة
في اليوم الحادي عشر مسرح دمى
في اليوم الثاني عشر عمل فني
في اليوم الثالث عشر مسابقة و توزيع هدايا

إنشاءالله كون فدتكن و إذا حدا عندو أي إستفسار أو تعليق
أنا بخدمتكن


********************************
jeff klayli
********************************
مشكور أخي...أخواني لا يجب أن يكون الموضوع العاشورائي فعال في شهر محرم فقط بل يجب في كل الأوقات لأن التجهيز الناجح يبدأ بعد الإنتهاء مباشرةً من اليوم الثالث عشر من محرم والسلام.

عدد القراءات 1906 قراءة