الحق محمّد

الحق محمّد

جديد المواضيع

الموضوعات المتنوعة >> عيد التحرير

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

عيد التحرير

الخامس والعشرون من أيار ليس عيداً كما الأعياد. هو يوم نصرنا وعزتنا وانتصار دمنا على السيف. هو يوم شهدائنا الذين سقوا هذه الأرض الطيبة بدمائهم العطرة وكلّلوا الجبال والوديان بأرواحهم المباركة ومضوا إلى حيث عاهدوا الله ورسوله والأئمة الأطهار وأبناء وطنهم وأمتهم، تاركين لنا أمانة أغلى وأعز من كل ما في هذه الأرض: الحرية. 

والخامس والعشرون من أيار هو ميلاد لبنان الحر، لبنان البطولة، لبنان النصر، ولبنان الشعلة التي أضاءت وسط ظلام الهزائم والاتفاقات الانهزامية والتخاذل والتراجع والمساومة والهرولة وراء أوهام السلام الكاذبة مع هذا الكيان العنصري المجرم. في مثل هذا اليوم، يقف لبنان بكل مدنه وقراه، بكل أتعابه وجراحاته، وبكل آماله وألامه، شامخاً رافع الرأس مزهوا بما حققه، منتصب القامة، عزيزاً، نموذجاً يحتذي بقدرة الشعوب على النهوض من الركام وتحقيق المعجزات.

بين السابع عشر من أيار 1983 والخامس والعشرون من أيار 2000 رحلة ملؤها الصلابة والصمود والتحدي ورفض الأمر الواقع والإذعان. سبعة عشر عاماً مضينا على تلك الطريق حتى محونا آخر حرف في 17 أيار وكتبنا على كل قمة وتلة وموقع، وقع المتخاذلون على صك التنازل عنها ذلك اليوم، تاريخنا الجديد: 25 أيار!


عيد التحرير

تنمية مجتمع
194قراءة
2018-05-24 08:35:58

تعليقات الزوار


إعلانات

الحق محمّد الحق محمّد

إستبيان

تواصل معنا