منتدى: مشكلة وحل إضافة مشاركة

ما هو تعليقكَ ( كِ ) ؟؟!!
doha tarhini: 14-09-2016

عن إبن صدقة عن جعفر عن أبيه عليهما السلام أن النبي صلى الله عليه وآله قال : كيف بكم إذا فسد نساؤكم ، وفسق شبانكم ، ولم تأمروا بالمعروف ولم تنهوا عن المنكر ؟!
فقيل له : ويكون ذلك يا رسول الله ؟!
قال : نعم , وشر من ذلك !! كيف بكم إذا أمرتم بالمنكر ، ونهيتم عن المعروف ؟!
قيل يا رسول الله ويكون ذلك ؟!
قال : نعم ، وشر من ذلك !! كيف بكم إذا رأيتم المعروف منكراً والمنكر معروفا ؟!
صدقت يا رسول الله .. هذا ما يحصل في يومنا هذا ..
ما هو تعليقكم إخواني وأخواتي الكرام على هذه الروية المنقولة من كتاب ( بحار الأنوار ) ؟؟!!

المشرف: 14-09-2016

H@ss@n @l @w@d
**************************

no comments !!

لا أجد التعليق المتاسب لأصف سعوري


**************************
doha tarhini
**************************

صحيح لم تعطِ رأيك لكن فرحت بتعليقكم اطلعتم على موضوعي وجدتم سؤال فأجبتم .. أتمنى أن تجدوا التعليق المناسب فرأيكم يهمني


**************************
ملكوت
**************************

للأسف إنّ الواقع بات قريباً جدّاً ممّا صوّرته الرّواية.. وأخشى أن أقول أنّ هذا هو واقعنا بالفعل!
التّديّن بات تقاليد والإلتزام تعقيد والإحتياط كفر.
وهناك مشاهد كثيرة تحدّثنا عن غربة الإسلام، أذكر منها الحجاب.
للأسف أن الغرب قد استخدم أسلوب الإغراء ولم يطلب من الفتاة أن تصبح سافرة! وياليتها أضحت سافرة!
إنّه بهكذا مظهر من الحجاب قد فرّغ الحجاب الإسلامي من محتواه.. أراده هزيلاً ضعيفاً لا يقوى على حفظ جوهره..
وما أقرب توصيف الرّواية نِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مُمِيلَاتٌ مَائِلَاتٌ، رُؤُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ. لَا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلَا يَجِدْنَ رِيحَهَا، وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا ..



ملاحظة: تحفظت عن ذكر المصدر لأنّني لم أدقّق بالسند لكن الرواية تحاكي الواقع


**************************
doha tarhini
**************************

مشكورين ملكوت بارك الله بكم تعليقكم أصاب الهدف حقاً هذا واقعنا و نأسف لأن واقع مجتمعنا الإسلامي أصبح هكذا


**************************
سلمى

**************************

اللهم أجرنا
برأيي اخت ضحى انو هيدا العالم صار قايم على الكذب والكذب والكذب والفتنة والفتنة والفتنة وصارت تلترباع الحقايق مقلوبة وصار الي بينهى عن المنكر وبيطالب بالحق وبيوضح حقو يجرّم ويدان ويفترى عليه ..والناس عم تامر بعضها بالمنكر بالسر والعلانية(بطل حدا يستحي تقريبا) والباطل يعمل به والحق بطلت تلترباع العالم تشوفوا او بالاحرى ما بدها تشوفوا بل بالعكس صار الحق بكتير مواقف يستنكر ويعد عيب او باطل... كلو من نقص الايمان والوعي والفهم وفيكي تزيديلن طبع بعض الناس النكد وعصبيتهم العميا


**************************
doha tarhini
**************************

معكم حق أخت سلمى لهذا نخجل من هذا المجتمع الذي انخلط فيه الحابل بالنابل


**************************
خادم فاطمة (ع)
**************************

هذا هو الحال في زمن الغيبة
إن دعاء الإفتتاح يبين تحقق ما ورد في الحديث ويصور واقع حال المؤمن في مثل هذه الحالة, وقد غاب عنا إمامنا القائم العادل.

" اللَّهُمَّ إِنَّا نَشْكُو إِلَيْكَ فَقْدَ نَبِيِّنَا صَلَوَاتُكَ عَلَيْهِ وآلِهِ وَغَيْبَةَ وَلِيِّنَاوَكَثْرَةَ عَدُوِّنَا وَقِلَّةَ عَدَدِنَا وَشِدَّةَ الْفِتَنِ بِنَا وَتَظَاهُرَا لزَّمَانِ عَلَيْنَا فَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَأَعِنَّا عَلى ذَلِكَ بِفَتْحٍ مِنْكَ تُعَجِّلُهُ وَبِضُرٍّ تَكْشِفُهُ وَنَصْرٍ تُعِزِّهُ وَسُلْطَانِ حَقٍّ تُظْهِرُهُ وَرَحْمَةٍ مِنْكَ تُجَلِّلُنَاهَا وَعَافِيَةٍ مِنْكَ تُلْبِسْنَاهَا بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَالرَّاحِمِين"


**************************
doha tarhini
**************************

مشكور و مأجور " خادم فاطمة ( ع ) "


عدد القراءات 994 قراءة