منتدى: مشكلة وحل إضافة مشاركة

مشكلة في كل بيت ومنزل ولم يعطني أحد حلاً
doha tarhini: 14-09-2016

كتبت بواسطة ياسر غندور ..



بسم الله والحمد لله والصلاة على النبي وآله الأطهار
أريد أن أطرح مشكلة موجودة في كل بيت تقريباً وللأسف لم أجد إلى الآن من يعطيني حلاً حقيقياً لهذه المشكلة المتمثلة باقتحام قنوات الأطفال بشكل غريب للمنازل
وقد قمت بالبحث عن دراسة تربوية واحدة تمدح هذه القنوات أو تذكر أن لمتابعة الأطفال هذه البرامج ولو فائدة واحدة ولكني لم أجد وقد أجمعت كلها على أن لتلك القنوات آثار سلبية جداً على إدراكات الأطفال وخصوصاً الصغار وللأسف ولأننا لم نستطع مجابهة هذه الظاهرة قمنا بمجاراتها وذهبنا لإنشاء قناة أخرى مميزة فأصبحنا بطريقة أخرى نشجع الأهل على وضع الطفل أمام الشاشة الصغيرة حيث يعتبر الأهل أن هذه القناة ستعلمه بعض القيم الأخلاقية والإسلامية ولكننا نسينا أن آثار هذه القناة على الأطفال هي هي نفسها آثار باقي القنوات من حيث التأثير على الإدراكات والقدرات اللغوية والمساعدة على الخمول وفقد القدرة على التركيز وغيرها....
أولاً نرجو من إدارة نشرة المعين في التربية الإضاءة على هذا الموضوع في إحدى نشراتها وتحديد الرأي العلمي والتربوي والوقت الغير مضر الذي يجب أن يقضيه الطفل يومياً أمام التلفاز
ثانياً نرجو من إدارة المنتدى وكل من له تواصل مع القنوات المحترمة والتي أجلّ ما تقدمه أرجو منكم لفت نظر القنوات بأن تضع بعض النصائح للأهل بين فقراتها تشير إلى أهمية تقليص فترات المشاهدة لأطفالهم
والله ولي التوفيق

المشرف: 14-09-2016

Fatima Nasreddine
******************************

سلام الله
معك حق اخ ياسر ولكن هل من حل؟؟(نرجو من إدارة المنتدى وكل من له تواصل مع القنوات المحترمة والتي أجلّ ما تقدمه أرجو منكم لفت نظر القنوات أن تضع بعض النصائح للأهل بين فقراتها تشير إلى أهمية تقليص فترات المشاهدة لأطفالهم)
عندها سوف يتم الغاء القناة ما فائدتها؟
التلفاز مشكلة لا يمكن حلها الا بالغائها


******************************
سمية صبرا
******************************

باسمه تعالى...
إن ما أوردته أخ ياسر هو بالفعل مشكلة يجب معالجتها... إلا أنني أجد بإنشائنا لقناة مميزة هو أمان لأطفالنا المدمنين على التلفاز من الإنجراف وراء ما تبثه القنوات المختلفة..

******************************
Fatima Nasreddine
******************************

7ekaaaaaaaaam!!!


******************************
nourali
******************************

بالتاكيد ان التلفاز يشكل اكبر الاخطار في المنزل ولكن والحمد لله هناك بعض القنوات افتتحت ليس من وقت طويل تساهم في تعليم الطفل تعاليم مفيدة وتضع برامج تناسب الاسلام وتخاطب عقول الصغار


******************************
رضا ايراني
******************************

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بنظري المشكلة لا تكمن في كثرة القنوات او ادارة هذه القنوات انما في الاهل..
اهل الطفل هم من يجب عليهم ان يحددو مدة مشاهدة ولدهم للتلفاز وهذه القنوات )
ايضا لا ننسى اننا جميعنا كبرنا على هذه القنوات فهنا نرى ان الاهل
يمكنهم تقييم مدى الفائدة المحصلة من كثرة المشاهدة او قلتها او حتى عدمها بحكم تجربتهم ...


******************************
doha tarhini
******************************

سلمت يداكم أخ ياسر .. أنا أضم رأيي لراي ( رضا إيراني ) و بارك الله بكم جميعا ..


******************************
fatimaM
******************************

سلام ...
معك الحق أخ ياسر ..
على الرغم من ان الأناشيد الواردة ببعض قناتنا مفيدة وجميلة
وبعضها مجرد للتسلية .. وهي تسلي الأولاد ..

إلا انني أعتقد لتحسين وضع القناة علينا وضع برامج للأهل (سبل تعاطي مع الأطفال)
, برامج نقاشات بين الاطفال والاهل , برامج علمية , مسابقات ثقافية , مواضيع دينية, فقرات
للأطفال المبدعين , برامج حفظ قران , حلقات توعية , انشطة بيئية , ألخ ...

فمن يحضر من الأطفال التلفاز فأي برنامج يختاره هو مفيد ...

عند وقت محدد من الليل علينا أن نوقف بث المحطات ...

لكن الأهم من ذلك كله علينا الانتباه الى جودة العمل
الذي نقدمه لكي نجذب اكبر عدد من الاطفال

إلى كل القيمين على القناة .. بامكاننا مساعدتكم بالأفكار , بالتفاصيل
البرامج , بأليات التنفيذ ,... وحتى بتطبيق الأفكار ان اردتم ذلك ..
أو بالعمل على هذه الأفكار ...
نحن بانتظار أسئلتكم الأخرى ...


******************************
خادم فاطمة (ع)
******************************

السلام عليكم
ربما أكون متأخرا عن السابقين لكن إنشاء الله تكون فائدة للاحقين.
أولا هذا بحث طوبل جدا وإذا أردنا أن نتناول كل أطراف الموضوع لربما لن ننتهي في أسبوع.
ولكن إذا أردنا ذكر رؤوس محاور لتوضيح الفكرة نستطيع أن نبدأ بعنوان الأسرة.

الأسرة : تعريف مبسط: هي" نواة المجتمع " ونحن نسعى إلى بناء مجتمع صالح يسير على خطى النهج المحمدي الأصيل.
وقبل البدء ببناء أي شيء المنطق يقول علينا أن نبدأ بالقاعدة والأرضية ويجب أن تكون صلبة متينة حتى يكون ما فوقها صلب متين وثابت ......

إذا علينا أن نبدأ بأساس المجمتع وهو حسب المصطلح الأسرة والأسرة قاعدتها هي وبخط عريض "الأم".
ليس لأن الأم (المرأة) خلقها الله تعالى فقط للتكاثر والطبخ وووو.... بل عمل المنزل أساسه عمل تطوعي حتى الرضاعة يحق للأم حسب شريعتنا الكريمة أن تأخذ أجرها على ذلك ولكن مع مرور السنين أصبح الأمر عرفا وعادة.

وهنا ما يجب أن نلتفت إليه أن للمرأة واجب إنساني إضافة إلى كونه تكليف إلهي ألا وهو تربية الأجيال - ولا تعتبرن الأمر مجرد عبارة مرت مرور الكرام-, لأن طيات هذا الكلام تقول أن المرأة أوكلت مهمة هي توازي مهام الأنبياء ألا وهي تربية الإنسان على صراط الله تعالى حتى تتحقق علية الخلق وسبب الخلق.
ألم يقل رسول الله (ص) :" إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" بلى لم يقل "لأعرفكم" بل قال "لأتمم". لأن هناك نساء حملن رسالات الأنبياء والرسل والأولياء وحفظنها عبر الزمن .

لذلك أقول إن أساس الأسرة الصالحة هي الأم الصالحة. فكيف إذا كانت الأم جبل إسلام محمد وآل محمد بشحمها ولحمها...
لذلك علينا العمل على الصغر لأنه كما قال سيد البلغاء (ع)" العلم في الصغر كالنقش في الحجر".
------------------------------------------------------------------
هنا أعود إلى عنوان الموضوع : لن أقول أن المهمة سهلة أي مواجهة القيم (السلبية ) التي تقدمها القنوات ( قنواتنا كانت أم قنوات غيرنا).
ولكن ريثما نحصن أنفسنا جيدا أفضل خطوة نستطيع البدئ بها : هو المراقبة وتنظيم الوقت والمشاهدة ( لأن التلفاو ليس كله شر بل فيه الكثير من الخير ).
أي علينا كآباء وأمهات وأخوة أخوات أن نعمل على برنامج ينظم أوقات مشاهدة التلفاز وإختيار البرنامج بأنفسنا والأفضل أن نكون مطليع مسبقا على محتوى الرنامج. مثال :"مسلسل قلوب منكسرة " - أنصح به لكل الأعمار والمستويات الفكرية.
ثانيا : أن نكون متواجدين أثناء مشاهدة التلفاز لشرح بعض العبارات والمعاني حتى لا يضيع الولد.
ثالثا: إن معظم "الرسيفرات" المتوفرة في السوق مبرمجة على مساعدة الأهل على قفل القنوات التي لا يريد الأهل أولادهم مشاهدتها إضافة إلى تحديد الوقت . أي تستطيع قفل إذاعة معينة آلبا في توقيت معبن لأنك تعلم مسبقا أن ما سيعرض حينها مضر بسلوكيات إبنك ...

أما واقع الحال : صحيح أن قنواتنا الإسلامية تعرض أفلام للأطفال,ولكن ما يعرض قد لا يفهمه الولد كما هو مطلوب فعلينا أن نكون بجانهم للشرح . مثال:" الفيلم الكرتوني عن الإمام علي (ع) , قد يلتقط الولد فكرة أن تقتل الناس أمر جيد. بعض الأهل قد يقولوا لأولادهم فقط قتل الأشرار. ولكن هذا ليس شرحا صحيحا بل علينا أن نشرح لهم جل الامر وإهامهم من هو عمر بن ود العامري ومرحب إلخ... . لأن القتل دون علة شرعية هو حرام ومعاكس لنهج أهل البيت (ع).

-------------------------------------------------------
هذا أوجز ما أستطعت إنشاء الله أكون وفيت طرفا من سؤالك أيها الأخ ياسر الكريم


******************************
malak
******************************

أين الأهل؟؟؟
اسمح لي أخ "ياسر غندور" أن أقول أن المشكلة ليست في التلفاز بل في الأهل وفي الأسرة في وقتنا الحالي,حيث أن الشاب والفتاة حين يقدمان على الزواج لا يدركان أهمية وخطورة ما يقدمان عليه اذا لم يكونا على القدر الكافي لتحمل المسؤلية ولا يعرفان أبسط الأشياء لناحية نجاح هذا الزواج واستمراره فما بالك في كيفية تربية طفل!!ان هذه المشكلة لا تنحصر في مجال القنوات فقط فالطفل في ظل هذا الفراغ الأسري حتما سيلجأ الى ما يسليه ويملأ به فراغه ان كانت قنواتنا أو غيرها أو ألألعاب الالكترونية وكم من الوقت يقضيه شبابنا أمام شاشات الحاسوب دون أي فائدة؟!اذا يا صديقي المشكلة تقف عند الأهل الذين وحدهم قادرين على ضبط أولادهم ومن السنوات الأولى ليطيعوهم والأهل المسؤلين الواعيين وحدهم قادرين على ذلك

عدد القراءات 945 قراءة