12 سنة من العطاء

 

جديد المواضيع

الصحة >> صحة الكلى

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

دور التغذية الصحية السليمة في الوقاية من تكون الحصى والحفاظ على صحة الكلى

نقلت التقارير عن أطباء متخصصين في أمراض الجهاز البولي، قولهم إن شرب كمية كافية من الماء، يعتبر أمراً أساسياً، حيث أنه يساهم في تنظيف المسالك البولية، ويساعد على تخفيض تركيز السموم في الجسم.

وأشار الأطباء إلى أن هناك بعض الفواكه، مثل التفاح والبطيخ والأناناس، يمكنها أيضاً أن تساهم في هذه العملية، مؤكدين أن جسم الإنسان بحاجة إلى 30 مل من السوائل، لكل كيلوغرام من وزنه. ولفتت التقارير إلى أن فيتامينات مثل فيتامين A وفيتامين B6، تلعب بدورها دوراً ملحوظاً في خفض تركيز الأوكزالات في الدم، وهو ما يقلل من احتمالية تكون الحصى في المسالك البولية. ونوه الأطباء إلى أن تناول الكربوهيدرات المعقدة، مثل المعكرونة المصنوعة من القمح الصلب، يمكن أن يساعد في تحسن إفراز البول. وفيما يتعلق بحالات التهاب المثانة، نصحت التقارير بتناول شاي الأعشاب، الذي يعتبر مدراً للبول. وشدد الأطباء على أهمية تضمين بعض الخضراوات، مثل الخيار والكوسا والطماطم والجزر، وكذلك بعض الفواكه، مثل التفاح والبطيخ، في النظام الغذائي، حيث أنها تمتلك خصائص مدرة للبول، كما أنها تعزز صحة الكلى.

 

وعلى الجانب الآخر، فقد حذرت التقارير من الاستهلاك المفرط للملح والمشروبات السكرية والأطعمة الدهنية والمقلية والمدخنة، التي قد تلحق ضرراً بصحة الكلى. وأضاف الأطباء أن نمط الحياة الخامل، وتعاطي الأدوية غير المنضبط، وكذلك التدخين، من الممكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية في الكلى.

 

تنمية مجتمع
540قراءة
2024-04-15 07:45:01

إعلانات

 

 

12 سنة من العطاء

إستبيان

تواصل معنا