12 سنة من العطاء

 

جديد المواضيع

الصحة >> اليوم العالمى للغذاء

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

اليوم العالمى للغذاء 

يعد موضوع يوم الأغذية العالمي لهذا العام هو: "الماء هو الحياة، الماء هو الغذاء. لا تترك أحدا وراءك". الماء ضروري للحياة على الأرض. فهو يشكل أكثر من 50% من أجسامنا ويغطي حوالي 71% من سطح الأرض بنحو 2.5% فقط من المياه العذبة صالحة للشرب والزراعة ومعظم الاستخدامات الصناعية.

 الماء هو القوة الدافعة للناس والاقتصادات والطبيعة وأساس غذائنا. والواقع أن الزراعة تمثل 72% من عمليات سحب المياه العذبة على مستوى العالم، ولكن مثل كل الموارد الطبيعية، فإن المياه العذبة ليست بلا نهاية. فالنمو السكاني السريع، والتوسع الحضري، والتنمية الاقتصادية، وتغير المناخ، يضع الموارد المائية على كوكب الأرض تحت ضغط متزايد.

 وفي الوقت نفسه، انخفضت موارد المياه العذبة للفرد بنسبة 20% في العقود الماضية، كما أن توافر المياه ونوعيتها يتدهوران بسرعة بسبب عقود من سوء الاستخدام والإدارة، والإفراط في استخراج المياه الجوفية، والتلوث وتغير المناخ.

العالم يخاطر باستنزاف هذا المورد الثمين إلى نقطة اللاعودة. واليوم، يعيش 2.4 مليار شخص في بلدان تعاني من نقص المياه. والعديد منهم من المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة الذين يكافحون بالفعل لتلبية احتياجاتهم اليومية، وخاصة النساء والشعوب الأصلية والمهاجرين واللاجئين. ومن ثمَّ، تتزايد المنافسة على هذا المورد الذي لا يقدر بثمن حيث تصبح ندرة المياه سببًا متزايدًا للصراع. ويعاني حوالي 600 مليون شخص يعتمدون، جزئيًا على الأقل، على النظم الغذائية المائية لكسب لقمة العيش، من آثار التلوث وتدهور النظام البيئي والممارسات غير المستدامة وتغير المناخ.

ووفقًا لما ذكرته منظمة الأغذية والزراعة الأمريكية (الفاو) "معًا، يمكننا اتخاذ إجراءات بشأن المياه من أجل الغذاء وأن نحدث التغيير'. في هذا اليوم، تجتمع المنظمات معًا لرفع مستوى الوعي حول الأمن الغذائي والجوع والمخاوف الزراعية على نطاق عالمي، فضلًا عن التركيز على أهمية المساواة في الحصول على الغذاء والماء لكل فرد على هذا الكوكب.

إدارة هدر المياه من أجل الغذاء

هناك حوالي 1% فقط من إجمالي المياه على الأرض متاحة للاستهلاك البشري، ونسبة أقل فقط هي آمنة للاستهلاك البشري. لذا، يمكنك أن تتخيل مدى أهمية إدراج المياه في المحادثة حول سلامة الأغذية. إلى جانب كونها مجموعة من الممارسات التي تساعد في الحفاظ على سلامة الأغذية وخلوها من الملوثات، تعد سلامة الأغذية أيضًا وسيلة حيوية لمكافحة انعدام الأمن الغذائي وهدر الغذاء في العديد من البلدان . ولكن لا يمكن تحقيق أي استراتيجية لسلامة الغذاء دون الاهتمام بالمياه.

يركز النظام التنظيمي الحالي فقط على تنظيم المنتجات النهائية الجاهزة للسوق؛ لذلك ليس لدى المستهلكين أي فكرة عن مصدر منتجاتهم أو كيفية زراعتها. ويؤدي هذا دائمًا إلى المزيد من تلف الطعام، مما يؤدي بدوره إلى زيادة هدر الطعام والمياه.

ومن ثمَّ، فإن فقدان المياه بسبب الهدر هو إهدار لموارد مياه الشرب الشحيحة على الكوكب. ولسوء الحظ، فإن مستويات المياه المهدرة مرتفعة في العديد من المدن في جميع أنحاء العالم؛ حيث تُفقد كميات هائلة من المياه النظيفة من خلال التسربات والفيضانات أو لا يتم حسابها بسبب عدم دقة القياسات لدى المستهلكين والتوصيلات غير القانونية (السرقة).

ويؤدي ذلك في أجزاء كثيرة من العالم إلى استخراج كميات من المياه أكبر بكثير مما هو مطلوب، كما يتم استغلال الموارد المائية المحدودة بشكل مفرط. وهذا أمر غير مستدام، والنتيجة هي معاناة الأفراد من ندرة المياه وارتفاع أسعار المياه دون داع. وعلى المدى الطويل، تشكل المستويات المرتفعة من المياه غير المحاسبية تهديدًا حقيقيًا للتنمية والتوسع الحضري والزراعة لكثير من الناس. ومن ثمَّ، ينبغي أن يكون تحقيق الإدارة المستدامة للمياه في إنتاج الغذاء طموح كل دولة في جميع أنحاء العالم. 

تنمية مجتمع
495قراءة
2023-10-17 08:14:03

إعلانات

 

 

12 سنة من العطاء

إستبيان

تواصل معنا