شعارنا مهدي

جديد المواضيع

أنشطة الكشافة والمرشدات >> نمهّد لبقية الله

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

نمهّد لبقية الله

النشاط التفاعلي عبر الواتساب لمرحلة الكشّافة والمرشدات

مدّة النشاط: 70 دقيقة

 

 

◈ أغراض النشاط:

الكشافة 8     المرشدات 8       يطّلع على دور الإمام العسكري (عليه السلام) في حفظ الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) وتهيئة ظروف غيبته.

الكشافة 10   المرشدات 10     يشرح أربعًا من خطوات التمهيد لظهور الإمام المهدي (عجّل الله فرجه).

الكشافة 11   المرشدات 11     يعدّد ثلاثًا من علامات الظهور.

الكشافة 38   المرشدات 38     يراعي آداب العلاقة مع الإمام المهدي (عجّل الله فرجه).

الكشافة 9   المرشدات 9         يحفظ دعاء الفرج.

 

◈ إرشادات للقائد:

  • يتّفق القائد مع أعضاء فرقته على موعد النشاط، ويدعوهم بأسلوب تفاعلي إليها.

  • على القائد تثبيت الأغراض التي حققها المشاركون.

 

◈ فقرات النشاط:

  1. الافتتاح (5 دقائق).

  2. دور الإمام العسكري (عليه السلام) في تهيئة ظروف الغيبة (10 دقائق).

  3. خطوات التمهيد (10 دقائق).

  4. علامات الظهور (20 دقيقة).

  5. حفظ دعاء الفرج (10 دقائق).

  6. الاختتام. (5 دقائق)

 

◈ الافتتاح (5 دقائق):

يبدأ النشاط بتلاوة القرآن الكريم، حيث يختار القائد كشّافًا ذا صوتٍ حسن لتلاوة آيات قرآنيّة عبر تسجيلٍ صوتي، ويطلب من الجميع الاستماع له.

 

◈ دور الإمام العسكري (عليه السلام) في تهيئة ظروف الغيبة (10 دقائق):

يستعرض القائد المضمون الآتي:

  1. أحاط الإمام العسكري (عليه السلام) ولادة الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) بسرّيّة تامّة، خوفًا عليه من الأعداء، وقد أمر بعض الخواص من شيعته، حينما بشرهم بولادته، أن يكتموا أمره عن الآخرين. كما ساهمت إرادة الله (عزّ وجل) في أن تكون ولادته إعجازيّة، إذ لم تظهر آثار الحمل على والدته (السيّدة نرجس) إلا في الليلة التي ولد فيها، وفي أمر ولادته إلا على جماعةٍ قليلةٍ من الموالين والمخلصين.

 

  1. اعتمد الإمام العسكري (عليه السلام) أسلوب الاحتجاب عن الناس، تمهيدًا وإعدادًا للناس عامّةً والشيعة خاصّةً لقبول مرحلة الغيبة. فلم يكن يلتقي بالناس إلا في الأيام التي كان يخرج فيها بأمر المعتمِد، بل ولم يكن يظهر حتى لشيعته، وكان يكلمهم من وراء ساتر.

 

  1. عين الإمام العسكري (عليه السلام) وكلاء من قِبَلِه، كي يكونوا رابطًا بينه وبين شيعته لحلّ مشكلاتهم الدينيّة والدنيويّة، وليعتاد الشيعة الرجوع إلى الوكلاء وليس إلى الإمام المعصوم مباشرةً.

 

  1. أيّد الإمام العسكري (عليه السلام) بعض الكتب الفقهيّة التي جمعت في عصره، أو قبل ذلك للعمل والاستهداء بها. وأيّد أيضًا أصحاب تلك الكتب وشكر مساعيهم، ودعا الناس للعمل بها تمهيدًا للمرحلة القادمة.

 

◈ خطوات التمهيد (10 دقائق):

 

الطريقة الأولى: قبل النشاط يحضّر القائد مع أفراد الفرقة تسجيل الحوار الوارد في بطاقة رقم (1)، وخلال النشاط يرسل للمشاركين هذا التسجيل الصوتي.

الطريقة الثانية: يطلب القائد من المشاركين أن يقترحوا أفكارًا أو أعمالاً تساهم في التمهيد لظهور الإمام (عجّل الله فرجه)، ويشرحها المشارك عبر تسجيل أو رسالة، ويعقّب القائد على الاقتراحات، ويضيف إليها الأفكار الأخرى المناسبة.

 

نشير هنا لأهميّة إطلاق برنامج يتضمّن مجموعة أعمال تمهيديّة لظهور الإمام (عجّل الله فرجه) لفترة 15 يومًا يتضمن:

  • قراءة دعاء العهد.

  • حفظ دعاء الفرج.

  • قراءة 100 مرّة الصلوات، وإهداؤها للإمام (عجّل الله فرجه).

  • الصلاة ركعتين، وإهداؤها للإمام (عجّل الله فرجه)، بمعدّل مرّتين على الأقل في الأسبوع.

  • التصدُّق، وإهداء ثواب الصدقة للإمام (عجّل الله فرجه).

  • مساعدة الأم يوميًّا، وإهداء الثواب للإمام (عجّل الله فرجه).

وفي نهاية الفترة المحدّدة تقديم هدايا وأوسمة لمن ينجز التكاليف.

 

◈ علامات الظهور (20 دقيقة):

يطلب القائد من الأفراد إعداد بطاقة علامات الظهور، حيث يرسل إليهم العلامات وفق البطاقة رقم (2)، وفي تسجيلٍ صوتيٍّ يشرحها، بالإضافة إلى شرح خطوات إعداد البطاقة. ويمكن الاستعانة بهذا الربط الذي يتضمّن طرق توضيحيّة مبسطة لإعداد بطاقة:

https://www.montadamahdi.net/essaydetails.php?eid=3310&cid=38

 

◈ حفظ دعاء الفرج (10 دقائق):

يرسل القائد/ة دعاء الفرج للأفراد وفق البطاقة رقم (3)، ويقرأه في تسجيلٍ صوتيٍّ، ويكلّفهم بقراءته في تسجيلاتٍ صوتيّة، وحفظه في مهلةٍ محدّدةٍ بعد الورشة.

 

◈ الإختتام: 5 دقائق

كن للقائد في الختام تعليم الأفراد كيفيّة إعداد طبق حلوى بإشراف الأهل الكرام، أو صرخة تفاعليّة بعد تأكيد قراءة دعاء الحجّة في رسائل نصيّة.

 

بطاقة رقم (1): حوار حول الإمام (عجّل الله فرجه)

في أحد الأيام اصطحبت صديقتها سارة إلى النشاط الكشفي، وبعد انتهاء النشاط دار بينهما الحوار الآتي:

  • رقيّة: هل أعجبك نشاطنا الكشفي؟

  • سارة: كثيرًا، ولكن لو تفضلت من تقصدون بالحجّة الذي دعوتم الله أن يعجّل ظهوره؟

  • رقيّة: إنّه إمام المستضعفين، وحجّة الله على العالمين، إنّه النور الذي سيكشف ظلام الكفر، والذي سيملأ الأرض قسطًا وعدلاً بعدما مُلئت ظلمًا وجورًا.

 

  • سارة: ومن هو هذا الشخص العظيم؟

  • رقيّة: إنّه إمام هذا الزمان.

  • سارة: الإمام؟! وهل لهذا الزمان إمام حيّ؟ أتقصدين أنّ أحد المعصومين ما زال حيًّا؟

  • رقيّة: نعم، إنّه حيّ يا سارة. ولكنّه غائب عن الأنظار، إنّه الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) ابن الإمام الحسن العسكري (عليه السلام).

 

  • سارة: ومتى يظهر؛ قولي لي متى نراه؟

  • رقيّة: سيأتي اليوم الذي نراه. لكنّه دائمًا معنا، يرانا ويطّلع على أعمالنا وعلى قلوبنا التي تهفو للقائه.

 

  • سارة: وكيف نتقرّب منه ونحن لا نراه أبدًا؟

  • رقيّة: نتقرّب إلى الإمام (عجّل الله فرجه) من خلال معرفته حقّ المعرفة، فإنّه حفيد النبي (صلّى الله عليه وآله) ووارثه، حيث أنّ طاعته من طاعة الله وطاعة رسوله (صلّى الله عليه وآله).

  • سارة: أخبريني أيضًا كيف نستطيع التقرّب إلى إمامنا؟

  • رقيّة: هناك الكثير من الأعمال يا سارة تُقربنا من الإمام (عجّل الله فرجه)، منها: زيارته بزيارة آل ياسين بشكلٍ أسبوعي على الأقل، والتصدّق عنه لسلامته، وإهداء الصلوات إليه، وتجهيز أنفسنا لنصرته ومبايعته.

 

  • سارة: وكيف نستطيع مبايعة الإمام القائم (عجّل الله فرجه)؟

  • رقية: عبر المداومة على بعض الأدعية، منها: دعاء العهد، ودعاء الحجّة (عجّل الله فرجه)، ودعاء الندبة.

  • سارة: وماذا نستفيد من مداومتنا على قراءة هذه الأدعية؟

  • رقيّة: إنّ الإمام يا سارة ليس بحاجة إلى دعائنا، بل نحن بحاجةٍ إلى الارتباط الدائم به، فهو سيّدنا وقائدنا ومخلّصنا من هذا الزمن الظالم، وهذه الأدعية تؤدّي إلى تعجيل فرجه؛ ليكشف الغمّة عن هذه الأمّة.

 

  • سارة: وماذا علينا أن نفعل لنكون من جنوده وأعوانه؟

  • رقيّة: علينا أن نبدأ بتهذيب أنفسنا أولاً.

  • سارة: وكيف ذلك؟

  • رقيّة: بالتوبة من الذنوب والصبر على ما يمتحننا الله والاقتداء به ونصرة المظلومين، والدفاع عن الحقّ، وأيضًا بالمواظبة على الأعمال التي حدثتك عنها، وما يفرح قلبه الشريف.

 

  • سارة: وكيف نستطيع أن نفرح قلبه المبارك؟

  • رقيّة: بالالتزام بما أمر الله تعالى، والابتعاد عمّا نهى عنه.

  • سارة: يا سيدي ومولاي أبا صالح، أعدك أن لا أُدخل الحزن على قلبك منذ اليوم. اللهم اجعلنا من أنصاره وأعوانه وأتباعه وشيعته برحمتك يا أرحم الراحمين.

 

بطاقة رقم (2): علامات الظهور

  1. خروج السفياني: يخرج من دمشق، ويسبّب الخوف والرعب في قلوب الناس.

 

  1. قتل النفس الزكيّة بين الركن والمقام في الكعبة الشريفة: "يُقتل غلام من آل محمّد (صلّى الله عليه وآله) اسمه أحمد بن الحسن".

 

  1. النداء من السماء باسم الإمام المهدي (عجّل الله فرجه) واسم أبيه: يسمعه أهل الشرق والغرب، والصيحة لا تكون إلا في ليلة 23 من شهر رمضان المبارك.

 

  1. الخسف في البيداء: هذه البيداء هي بين مكّة والمدينة، يرسل السفياني جيشه إلى المدينة عندما يعلم بظهور الإمام المهدي (عجّل الله فرجه)، فتُخسف بهم الأرض في البيداء قبل وصولهم إلى المدينة.

 

  1. خروج اليماني: وهو من أصحاب الإمام المهدي (عجّل الله فرجه).

 

بطاقة رقم (3): دعاء الفرج

"إلـهي عَظُمَ الْبَلاءُ، وَبَرِحَ الْخَفاءُ، وَانْكَشَفَ الْغِطاءُ، وَانْقَطَعَ الرَّجاءُ، وَضاقَتِ الاَْرْضُ، وَمُنِعَتِ السَّماءُ، وأنْتَ الْمُسْتَعانُ، وَإلَيْكَ الْمُشْتَكى، وَعَلَيْكَ الْمُعَوَّلُ فِي الشِّدَّةِ والرَّخاءِ، اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، أُولِي الأمْرِ الَّذينَ فَرَضْتَ عَلَيْنا طاعَتَهُمْ، وَعَرَّفْتَنا بِذلِكَ مَنْزِلَتَهُمْ، فَفَرِّجْ عَنا بِحَقِّهِمْ فَرَجًا عاجِلاً قَريبًا كَلَمْحِ الْبَصَرِ أوْ هُوَ أْرَبُ، يا مُحَمَّدُ يا عَلِيُّ يا عَلِيُّ يا مُحَمَّدُ اِكْفِياني فَإنَّكُما كافِيانِ، وَانْصُراني فَإنَّكُما ناصِرانِ، يا مَوْلانا يا صاحِبَ الزَّمانِ، الْغَوْثَ الْغَوْثَ الْغَوْثَ، أدْرِكْني أدْرِكْني أدْرِكْني، السّاعَةَ السّاعَةَ السّاعَةَ، الْعَجَلَ الْعَجَلَ الْعَجَل، يا أرْحَمَ الرّاحِمينَ، بِحَقِّ مُحَمَّد وَآلِهِ الطّاهِرين".

برامج
870قراءة
2020-04-04 14:23:29

تعليقات الزوار


إعلانات

 

تطبيق اختبر معلوماتك

إستبيان

تواصل معنا