صيفك ع كيفك

صيفك ع كيفك

جديد المواضيع

أنشطة الأشبال والزهرات >> كيف يساعدنا الإمام المهدي (عج) في غيبته؟ (2)

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

الإمام المهدي (عج) يساعدنا في غيبته..





أهداف النشاط:

- يتعرَّف إلى مواصفات دولة الإمام المهدي (عج).

- يستنتج أنَّ الإمام المهدي (عج) يساعدنا في غيبته.


الافتتاح: يُفتتح النشاط بتلاوة قرآنيّة + حديث مهدوي.

 

- يكتب القائد/ة على اللّوح الصّرخة الواردة في الفقرة.

- يقرؤها بصوتٍ عالٍ، ثمّ يطلب من المشاركين ترديدها بشكل جماعي.

- يسأل المشاركين (من خلال الصّرخة) كيف يساعدنا الإمام المهدي (عج) في غيبته؟ أو ما هي الأمور التي يتواجد الإمام (عج) من خلالها بيننا؟

- يوزِّع بطاقة النشاط على المجموعات، ويطلب منهم إنجازها، ويشرح بعض المصطلحات غير الواضحة بشكل مبسَّط.

- يعرض القائد/ة عمل المجموعات، ويعقِّب بما ورد في الفقرة.

الصّرخة:
مِتلِ الشّمس الـ بِتضوّي
من خلف الغيمات
بتشعّ أنوار المهدي
عَ كلّ السّاحات
***
هُوّي الـ المَي اللّي بتِروينا
والبسمة المَرسومة فينا
الله بفضلو بينَسّينا
الغُربة والدّمعات
***
كِلّ ليلة جمعة بيشوف
أعمال النّاس وبيطوف
عَالـ عِملو خير ومعروف
ويِهديهُن دَعوات

 

الأمور التي تُبيِّن وجه الاستفادة من الإمام المهدي (عج) أثناء غيبته:

- الأمل بظهور الإمام المهدي (عج) يبعثُ على العمل:

من يطمح لأن يكون من أنصار الإمام المهدي (عج) عليه أن ينزع حُبَّ الدّنيا من قلبه، وأن يسعى ويعمل ليصبح بمستوىً من العلم والكفاءة بحيث يعتمد عليه صاحب الزّمان (عج) في ثورته المباركة.

- غيبة الإمام (عج) تعود علينا بالخير:
الإمام (عج) بغيبته فتح لنا أبواباً توصلنا إلى رضا الله تعالى. مثلاً؛ الدّاعي للإمام المهدي (عج) بتعجيل فرجه يعطيه الله الدّرجات الرّفيعة، وكذلك الصّابر في غيبته والثّابت على إمامته والمنتظر لظهوره.

- بالإمام المهدي (عج) يُعرَف الله عزَّ وجلّ:
إذا أراد الإنسان أن يسلك إلى الله تعالى، ويتعرَّف إليه يجب أن يتوجَّه إلى إمام الزّمان (عج)، فهو يأخذ بأيدينا ويساعدنا ويعرِّفنا إلى الله تعالى.

- لولا الإمام (عج) لَساخت الأرض بأهلها:
بدون الإمام المهدي (عج) يصبح باب الوصول إلى الله تعالى مُغلقاً، ولا معنى حينها لوجود الإنسان. وبالتّالي لا معنى لوجود الأرض والجبال و... فتختفي وتتناثر الأرض ومن فيها وما عليها.

- الإمام المهدي (عج) سبب النّعم الإلهيّة على العباد:
الإمام (عج) هو وليّ النّعم، وكلّ شيءٍ من بركاته. وكلّ النّعم الإلهيّة موجودة لتخدم الإنسان في وصوله إلى معرفة الله، فإذا لم يكن الإمام موجوداً لن تكون كلّ هذه النّعم موجودة.

- الإمام المهدي (عج) كالشّمس وقد ستَرتها الغيوم:
الإمام (عج) موجود بيننا لكنّنا لا نراه، كالشّمس إذا غطَّتها الغيوم؛ فهي تمدّنا بنورها وضيائها لكنّنا لا نراها. فينتفع النّاس بأنوار هداية الإمام (عج) دون أن يروه.

- الإمام المهدي (عج) يدعو لأتباعه ومحبّيه وأنصاره:
من بركات وجود الإمام (عج) أنّه يدعو لغفران ذنوب أتباعه وأنصاره، فالله يسمع دعاءه قبل دعائنا.

- الإمام المهدي (عج) ينتقم من أعداء أتباعه ومحبّيه وأنصاره:
هناك الكثير من الحوادث التي حصلت وتحصل تشير أنّ الإمام المهدي (عج) ينصر شيعته وينتقم من أعدائهم. فالإمام موجود مع محبّيه وأنصاره في كلّ مكان ولا يتركهم أبداً، وكلّ نصرٍ لهم هو من بركات الإمام (عج).

 

 

 

الاختتام: يُختتم النشاط بدعاء الحجة (عج).

 

أمانة برامج الأشبال والبراعم
2289قراءة
2016-05-30 11:03:53

تعليقات الزوار


تنمية مجتمع

رد

أحسنتم .. نشاط موفّق !
2016-05-30 11:58:30

إعلانات

صيفك ع كيفك

إستبيان

تواصل معنا