أنصارك - عاشوراء مدرسة الأجيال - 2017

أنصارك - عاشوراء مدرسة الأجيال - 2017

جديد المواضيع

أنشطة الأشبال والزهرات >> آداب المسجد

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

آداب المسجد



الأغراض التي يحقِّقها النشاط:


يذكر اثنين من آداب المسجد (رقم الغرض: 24).



مدّة النشاط: 45 دقيقة.



فقرات النشاط:


الفقرة--- الطريقة--- المدّة

الافتتاح--- الافتتاح الرسمي لنشاط الوحدة--- 5د.

أنا والمسجد--- المناقشة--- 10د.

أحمد يزور المسجد--- قصّة--- 10د.

آداب المسجد--- عمل مجموعات--- 15د.

الاختتام--- الاختتام الرسمي لنشاط الوحدة--- 5د.



أنا والمسجد


الطريقة:

- يسأل القائد المشاركين "من منكم يزور المسجد؟".

- يأخذ إجاباتهم، ويطلب من بعضهم الحديث عمّا يفعلونه أثناء وجودهم في المسجد.



أحمد يزور المسجد


الطريقة:

- يروي القائد للمشاركين قصّة "أحمد يزور المسجد".

- يقسٍّم المشاركين إلى مجموعات، ويطلب من كلّ مجموعة استخلاص آداب المسجد التي ذُكِرت في القصّة.

- تعرض كلّ مجموعة عملها.

- يصوِّب القائد، ويعقِّب بما ورد في المادّة العلميّة.

- المجموعة الرابحة هي التي تذكر أكبر عددٍ من الآداب، فتكتب إجابتها على كرتونة كبيرة، وتُعلَّق على الحائط.


اللوازم:

- كرتونة كبيرة.

- أقلام ماركر ملوّنة.


المادّة العلميّة:


*القصّة:

- القائد: سوف أحكي لكم اليوم قصة أحمد.

- أحمد ولد متعلِّقٌ بوالده كثيرًا، وكان يحب أن يقلّده في كل شيء. كان يراقبه في مشيه ومأكله ومشربه وكلامه... وخلال مراقبته لاحظ أن أباه كثيرا ما كان يتوضأ، وفي وقتٍ محدَّد، ويغادر المنزل. تعجّب لهذا الموقف، فذهب إلى أمّه وسألها:

- أحمد: ماما.

- الأم: نعم يا ولدي.

- أحمد: إني أرى والدي يتوضّأ ويغادر المنزل، وقد حان وقت الصلاة، فإلى أين يذهب؟

- الأم: (ابتسمت وقالت له) لقد ذهب والدك ليصلي في بيت الله، أطهر وأجمل بيت.

- أحمد: أطهر بيت؟ ولماذا لا يصلي في بيتنا؟ أليس بيتنا جميلاً ومرتبًا ونظيفًا؟!

- الأم: بلى يا ولدي ولكن للصلاة في ذلك البيت معنىً وطعم آخر. إنّه بيت يذكر فيه الله دائمًا وهو ملتقى المؤمنين، إنه المسجد يا بني.

- أحمد: المسجد! أريد أن أذهب مع والدي إلى هناك، أريد أن أصلي معه في المسجد.

وفي اليوم التالي جهّز أحمد نفسه فلبس أجمل ثيابه وانتظر والده عند باب البيت، وتوجها معًا إلى مسجد القرية.

ومن فرط حبّه لهذه الزيارة، راح يسأل أباه عن كل شيءٍ يفعلونه في المسجد، ومن الذين يذهبون إليه، والكثير من الأسئلة.. وبعد وقتٍ قصير لاحت مئذنة المسجد عن بُعد فأشار أحمد بيده: أبي أنظر لقد وصلنا.

عند وصول والد أحمد إلى المسجد، خلع حذاءه ووضعه في الخزانة وطلب من أحمد أن يفعل ذلك أيضًا. دخل المسجد مقدّمًا رجله اليمنى وهو يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. وسلّم على جموع الرجال بهدوءٍ ووقار.

نظر أحمد حوله فرأى الرجال منشغلين بذكر الله فهم بين قارئ للقرآن، ورافع يديه للدعاء ومصلٍّ لله. ومنهم من هو جالس حاملاً سبحته بين أصابعه وشفاهه تتمتم بذكر الله.

وعندما ارتفع الأذان وقف الرجال صفوفًا متراصّةً قرب بعضهم البعض، وأمامهم شيخ جليل. فسأل أحمد والده:

- أحمد: لماذا وقف الجميع خلف هذا الرجل؟

- أبو أحمد: وقفوا خلفه حتى يصلي فينا، إنها صلاة الجماعة يا ولدي ولهذه الصلاة أجرٌ وثوابٌ كبيران.

عند الانتهاء من الصلاة لاحظ أحمد أن والده خرج من المسجد برجله اليسرى فسأله أحمد عن السبب، فأجابه والده: إنّها من آداب المسجد، فللمجسد آدابٌ لا بدّ للمؤمن من مراعاتها والتأدّب بها.

وهم في طريق العودة، سأل أحمد والده إن كان هناك أمور أخرى يفعلها الإنسان عند ذهابه للمسجد فأجابه.

- الأب: نعم، منها أن يحافظ على نظافة المسجد، فالنظافة يا بني كما تعرف من الإيمان، وأن يراعي ويحافظ على طهارة المسجد، وأن لا يدخله المجانين، كما علينا ان ندخله بهدوء ووقار وأن لا نرفع صوتنا أثناء التكلّم فيه، وأن نخصّص وقتنا فيه للعبادة... كما فعلت أنت.

- أحمد: أنا؟ وماذا فعلت؟

- الأب: أن نرتدي الثياب النظيفة والمرتبة ونتعطَّر بأطيب العطور.

- فرح أحمد كثيرًا بذلك، وبالوقت الذي أمضاه في المسجد وطلب من والده أن يصحبه إليه كل يوم.


*آداب المسجد:

أولاً: آداب الدخول للمسجد:

1. تقديم الرجل اليمنى في الدخول واليسرى في الخروج. عن الرسول (ص): "الفضل في دخول المسجد أن تبدأبرجلك اليمنى اذا دخلت واليسرى اذا خرجت".

2. السكينة والوقار: "من أراد دخول المسجد فليدخل على سكون ووقار فإن المساجد بيوت الله وأحب البقاع إليه".

3. الاستعاذة: عن الرسول (ص): "إذا دخل العبد المسجد فقال أعوذ بالله من الشيطان الرجيم قال: اوه كسر ظهري، وكتب الله له بها عبادة سنة، وإذا خرج من المسجد يقول مثل ذلك، كتب الله بكل شعرة على بدنه مائة حسنة ورفع له مائة درجة".

4. الطهارة: وهي أن يكون الإنسان متوضئًا قبل دخول المسجد حيث يوصي بذلك النبي (ص) قائلاً: "لا تدخل المساجد إلا بالطهارة".


ثانياً: آداب المكوث في المسجد:

1. عدم رفع الصوت.

2. عدم الّغو والخوض بالباطل.

3. اجتناب الروائح المؤذية، عن الإمام علي (ع):" من أكل شيئًا من المؤذيات ريحها فلا يقربَنَّ المسجد".

4. ترك البيع والشراء.

5. عدم الانفراد بالصلاة والجماعة قائمة.

6. التزيُّن والتعطُّر.

7. إبعاد المجانين عن المسجد حفاظًا على مكانته وطهارته.

8. القيام بخدمة المسجد من خلال كنسه وإنارته وغير ذلك، وهو مأثور في أيام مخصوصة أيضًا. فقد ورد عن الرسول (ص): "من كنس المسجد يوم الخميس وليلة الجمعة فأخرج منه من التراب ما يذّر العين غفر الله له".



ملاحظة: يُمكن للقائد تنفيذ النشاط في المسجد، شرط أن لا يشكِّل ذلك أي إزعاجٍ أو فوضى.

أمانة برامج الجوالة والكشافة
433قراءة
2017-05-15 13:31:43

تعليقات الزوار


إعلانات

أنصارك - عاشوراء مدرسة الأجيال - 2017 أنصارك - عاشوراء مدرسة الأجيال - 2017

إستبيان

تواصل معنا