خير زاد

 

جديد المواضيع

أنشطة الأشبال والزهرات >> الإمام المهدي (عجَّل الله فرجه) يساعدنا في غيبته

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

الإمام المهدي (عجَّل الله فرجه) يساعدنا في غيبته



الأغراض التي يحققها النشاط:


1- يتعرّف إلى مواصفات دولة الإمام المهدي (عجل اله فرجه). (رقم الغرض في السجل: 19)

2- يستنتج أن الإمام المهدي (عجل اله فرجه) يساعدنا في غيبته. (رقم الغرض في السجل: 20)

 


مدة النشاط: 40 دقيقة.

 

 

فقرات النشاط:


الفقرة--- الطريقة--- المدّة

1. الافتتاح--- الافتتاح الرسمي لنشاط الوحدة--- 5د.

2. مواصفات دولة الإمام المهدي (عج)--- العمل الفردي/الحديث--- 15د.

3. كيف يساعدنا الإمام المهدي (عج) في غيبته؟---

4. الاختتام--- الاختتام الرسمي لنشاط الوحدة--- 5د.

 

 

مواصفات دولة الإمام المهدي (عجَّل الله فرجه الشريف)


الطريقة:

- يصنع القائد/ة شجرة كبيرة من الكرتون (الأخضر والبنّي)، ويعلِّقها على اللّوح. ويكتب على الجذع "دولة الإمام المهدي (عج)".

- يحضِّر بالكرتون مجموعة من أوراق الشّجر، ويكتب على كلّ كرتونة منها واحدة من مواصفات دولة الإمام المهدي (عج) (مُختصِراً العبارات ما أمكن).

- يوزّعها على المشاركين، ويطلب من كلّ مشارك قراءة العبارة التي بحوزته، وشرح ما فهمه منها، ثمَّ يعلِّقها على الشّجرة.

- يعقِّب القائد/ة بما ورد في الفقرة.

 

اللوازم:

- كرتون (أخضر وبني) لصناعة الشّجرة وأوراقها.

- مقصّ.

- لاصق ورقي.

- قلم ماركر.

- لوح ولوازمه.

 

المادّة العلميّة:

مواصفات الدولة الكريمة:

ذَكَرت الرّوايات مميِّزات دولة الإمام المهدي (عج) والتي سوف يُقيمها بعد حرب 8 شهور مع أعدائه، ويسيطر على الكرة الأرضيّة بأكملها؛ فلنتعرَّف إلى صفات هذه الدّولة الموعودة:

1. المساحة: كوكب الأرض.

2. العاصمة: العراق (الكوفة بالتّحديد).

3. العَلَم: أبيض مكتوب عليه ( بقية الله خيرٌ لكم).

4. العُملة: موحَّدة؛ مكتوبٌ عليها من وجه: لا إله إلا الله محمد رسول الله علي وليّ الله، ومن وجه آخر: المهديّ حجة الله.

5. سهولة التّنقُّل:

- لا توجد حدود بين البلدان، ويتنقَّل النّاس بكامل حريَّتهم.

- إذا ضلّ المسافر الطّريق ينادي "يا مهدي" فيأتيه الإمام ويرشده.

6. استخراج الإمام (عج) لكنوز الأرض وتقسيمها على النّاس.

7. تنعم الأمّة في زمانه وتعمر الأرض:

عن النّبيّ (ص) قال: "تنعمُ أمّتي في زمن المهدي نعمةً لم ينعموا مثلها قطّ. تُرسَلُ السّماء عليهم مدراراً، ولا تَدَعُ الأرض شيئاً من النّبات إلا أخرجَته".

- تُباح الأراضي للجميع؛ فلا تُشترى ولا تُباع، ولا يملك الأرض إلا من عَمَرها ببناءٍ، أو زرع.

- تكثر الماشية في كلّ مكان.

- تظهر الثّمار في كلّ مكان.

- لا يحمل المسافر معه طعاماً فأينما استراح يجد ما يأكله من الثّمار والأنعام.

8. يعمّ الأمان.

9. تنتشر معجزات الإمام وفضائله.

10. تطهُر الأرض من الظّلم والظّالمين: فيقيم الإمام (عج) حدود الله فلا يطمع ظالمٌ في ظلم أحد خوفاً من العقاب.

 

الإمام المهدي (عجَّل الله فرجه الشريف) يساعدنا في غيبته


الطريقة:

- يكتب القائد/ة على اللّوح الصّرخة الواردة في الفقرة.

- يقرؤها بصوتٍ عالٍ، ثمّ يطلب من المشاركين ترديدها بشكل جماعي.

- يسأل المشاركين (من خلال الصّرخة) كيف يساعدنا الإمام المهدي (عج) في غيبته؟ أو ما هي الأمور التي يتواجد الإمام من خلالها بيننا؟

- يوزِّع البطاقة (رقم 1) على المجموعات، ويطلب منهم إنجازها، ويشرح بعض المصطلحات غير الواضحة بشكل مبسَّط.

- يعرض القائد/ة عمل المجموعات، ويعقِّب بما ورد في الفقرة.

 

اللوازم:

- لوح ولوازمه.

- البطاقة (رقم 1) بعدد المجموعات.

- أقلام بعدد المجموعات.

 

المادّة العلميّة:

مِتلِ الشّمسِ الـ بِتضوّي

مِن خلفِ الغيمات

بِتشِعّ أنوارِ المهدي

عَ كلِّ السّاحات

***

هُوّي الـ المَي اللّي بتِروينا

والبَسمة المَرسومة فينا

الله بفضلو بينَسّينا

الغُربة والدّمعات

***
كِلّ ليلة جمعة بيشوف

أعمالِ النّاس وبيطوف

عَالـ عِملو خَير ومعروف

ويِهديهُن دَعوات

 

الأمور التي تُبيِّن وجه الاستفادة من الإمام المهدي (عج) أثناء غيبته:


- الأمل بظهور الإمام المهدي (عج) يبعثُ على العمل:

من يطمح لأن يكون من أنصار الإمام المهدي (عج) عليه أن ينزع حُبَّ الدّنيا من قلبه، وأن يسعى ويعمل ليصبح بمستوىً من العلم والكفاءة بحيث يعتمد عليه صاحب الزّمان (عج) في ثورته المباركة.

- غيبة الإمام (عج) تعود علينا بالخير:

الإمام (عج) بغيبته فتح لنا أبواباً توصلنا إلى رضا الله تعالى. مثلاً؛ الدّاعي للإمام المهدي (عج) بتعجيل فرجه يعطيه الله الدّرجات الرّفيعة، وكذلك الصّابر في غيبته والثّابت على إمامته والمنتظر لظهوره.

- بالإمام المهدي (عج) يُعرَف الله عزَّ وجلّ:

إذا أراد الإنسان أن يسلك إلى الله تعالى، ويتعرَّف إليه يجب أن يتوجَّه إلى إمام الزّمان (عج)، فهو يأخذ بأيدينا ويساعدنا ويعرِّفنا إلى الله تعالى.

- لولا الإمام (عج) لَساخت الأرض بأهلها:

بدون الإمام المهدي (عج) يصبح باب الوصول إلى الله تعالى مُغلقاً، ولا معنى حينها لوجود الإنسان. وبالتّالي لا معنى لوجود الأرض والجبال و... فتختفي وتتناثر الأرض ومن فيها وما عليها.

- الإمام المهدي (عج) سبب النّعم الإلهيّة على العباد:

الإمام (عج) هو وليّ النّعم، وكلّ شيءٍ من بركاته. وكلّ النّعم الإلهيّة موجودة لتخدم الإنسان في وصوله إلى معرفة الله، فإذا لم يكن الإمام موجوداً لن تكون كلّ هذه النّعم موجودة.

- الإمام المهدي (عج) كالشّمس وقد ستَرتها الغيوم:

الإمام (عج) موجود بيننا لكنّنا لا نراه، كالشّمس إذا غطَّتها الغيوم؛ فهي تمدّنا بنورها وضيائها لكنّنا لا نراها. فينتفع النّاس بأنوار هداية الإمام (عج) دون أن يروه.

- الإمام المهدي (عج) يدعو لأتباعه ومحبّيه وأنصاره:

من بركات وجود الإمام (عج) أنّه يدعو لغفران ذنوب أتباعه وأنصاره، فالله يسمع دعاءه قبل دعائنا.

- الإمام المهدي (عج) ينتقم من أعداء أتباعه ومحبّيه وأنصاره:

هناك الكثير من الحوادث التي حصلت وتحصل تشير أنّ الإمام المهدي (عج) ينصر شيعته وينتقم من أعدائهم. فالإمام موجود مع محبّيه وأنصاره في كلّ مكان ولا يتركهم أبداً، وكلّ نصرٍ لهم هو من بركات الإمام (عج).

 

 

 


البطاقة (رقم 1)

 


اِقرأ الروايات والأحاديث التالية جيّداً، واستخرج منها كيف يساعدنا الإمام المهدي (عج) في غيبته:

• في روايةٍ للإمام الصادق (ع): "واعلموا أنَّ الأرضَ لا تخلو من حُجّةٍ لله عزَّ وجلّ، ولكنَّ الله سيُعمي خَلقَه عنها بظُلمهم وجَورهِم وإسرافهِم على أنفسهم، ولو خَلَت الأرضُ ساعةً واحدةً من حُجّةٍ لله لساخت بأهلها، ولكنَّ الحجّة يعرف الناس ولا يعرفونه".

• ورد عن الإمام زين العابدين (ع): "من ثبت على موالاتنا في غيبة قائمنا، أعطاه الله عزَّ وجلّ أجر ألف شهيد من شهداء بدرٍ وأُحُد".

• عن الإمام الكاظم (ع): "المنتظِرُ لأمرنا كالمتشحِّط بدمه في سبيل الله".

• عن الإمام علي (ع): " أَحَبُّ الأعمال إلى الله تعالى انتظار الفرج".

• ورد في دعاء النُّدبة: "... أين بابُ الله الذي منه يُؤتى، أين وجهُ الله الذي إليه يتوجَّه الأولياء".

• عن الإمام الصادق (ع): "بِنا أثمرت الأشجار، وأينَعت الثمار، وجَرَت الأنهار، وبنا ينزل غيث السماء وينبت عشب الأرض".

• ورد عن الإمام المهدي (عج): "وأمّا وجه الانتفاع بي في غيبتي فكالانتفاع بالشمس إذا غيَّبها عن الأبصار السحاب".

 

 

 

أمانة برامج الأشبال والبراعم
2888قراءة
2017-05-09 16:01:52

تعليقات الزوار


إعلانات

خير زاد

إستبيان

تواصل معنا