12 سنة من العطاء

 

جديد المواضيع

خيمة الدليلات >> السيّد المغيّب

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

 

بسم الله الرحمان الرحيم

أولاً: بطاقة النشاط :

إسم الملف : 

هداة الدّرب

إسم الورشة :

السّيد المغيّب

رقم المطالب المحققة في السجل :

82

مدة النشاط :

50 دقيقة (من دون الفقرة الأخيرة الاختيارية)

المنصة الإلكترونية التي يمكن أن يقدم عبرها النشاط:

زووم

مواصفات المدربة:

قائدة دليلات

ثانياً : مخطط تسلسل النشاط :

الفقرات

الشرح

المدة الزمنية

لوازم الفقرة

ملاحظة

الإفتتاح

قرآن كريم وحديث مهدوي

الآية 45 و153 من سورة البقرة والجديث المهدوي

 

المقدمة

عرض فيديو + حديث

10 د

فيديو

 

صفات السّيد

تنفيذ لوحة حائط تتضمّن صفات السّيد المغيّب وأبرز مواقفه

15د

أوراق وكتابات وزينة للوحة

 

السّيد المغيّب

نشاط  مطالعة سيرة السيد المغيّب مع شرح من القائدة (ملحق رقم )1 أو عرض مضموون المادة.

15د

الملف pdf

 

مواقف شجاعة

استضافة شخصيّة وطنيّة تحكي عن مواقف السيّد أو عرض الفيلم

25د

        الفيلم

فقرة اختيارية

الإختتام

دعاء بصوت السّيد +دعاء الحجة

الدعاء

 

 

ثالثًا: تفاصيل النشاط:

الافتتاح:

  • البسملة

  • الصلوات

  • السلام على قائم آل محمد (وقوفًا)

  • قرآن كريم: بسم الله الرحمان الرحيم {وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ}،سورة البقرة 45

           {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ}،سورة البقرة 153  

  • حديث مهدوي:"لن تنقضي الأيّام والليالي حتى يبعث الله رجلا من أهل بيني، يواطئ اسمه اسمي، يملؤها عدلًا وقسطًا كما ملئت ظلمًا وجورًا".

 

الفقرات :

المقدمة: يتم عرض الفيديو

 

وبعد عرضه يتم قول الآتي:

 سليل عائلة عريقة النّسب جذورها تعود للإمام موسى الكاظم أعاده الله، لبنانيّ الأصل، إيرانيّ المولد، إمام المحرومين وسيّدهم إنّه السّيد موسى بن السّيد صدر الدّين بن السّيد إسماعيل بن السّيد صدر الدّين بن السّيد صالح شرف الدّين. ولد الإمام الصّدر في4/6/1928 في أحد أحياء مدينة قم الإيرانيّة. 
 

 الفقرة الأولى: السيّد المغيّب
الأسلوب:

•    يتم تقسيم العمل على الأرهاط.
•    يطلب تنفيذ لوحة حائط أو بور بوينت يتضمن صور ومقتطفات من كلام ومواقف وسيرة حياة السّيد المغيّب.
•    يتم عرض انجازات الأرهاط والتعليق عليها.
 

المادة العلميّة: (بعض المقتطفات التي ممكن أن تكون في اللوحة)

مؤلّفات السيد موسى الصدر أعاده الله:  شارك في تأسيس مجلّة "مكتب إسلام"، وهي أول مجلّة ثقافيّة إسلاميّة صدرت في الحوزة العلميّة في مدينة قم، كما تولّى رئاسة تحريرها، وله فيها مقالات. جُمعت بعض محاضراته وأبحاثه ومقالاته في عدّة مؤلّفات منها: منبر ومحراب، الإسلام عقيدة راسخة ومنهج حياة، الإسلام وثقافة القرن العشرين...
نضاله وإنجازاته: قَدِمَ السّيد موسى الصّدر إلى أرض أجداده في لبنان مرّتين قبل أن يستقرّ فيه كعَالِم دين لمدينة صور. ابتدأ العمل الدّيني والسّياسي والاجتماعي، فأنشأ مؤسسات عامّة تُعنى بالشّأن الترّبوي والمهني والصّحي والاجتماعي والدّيني. ومن أهم إنجازاته تأسيس "المجلس الإسلامي الشّيعي الأعلى".
 جال في مختلف أنحاء لبنان والعالم رافعًا شعار تحرير الأراضي العربيّة من الاحتلال الصّهيوني، فلقد كان همّه نصرة المظلوم ورفع الحرمان عنه. وخلال قيامه بجولة عربيّة إثر الاجتياح الإسرائيلي للبنان، وصل ليبيا في 25 آب، وانقطع الاتصال به هناك اعتبارًا من ظهر 31 آب 1978 وحتّى اليوم، حيث ننتظر عودته حاملين شعاره بمحاربة الصّهيونية.
قالوا في الإمام موسى الصّدر أعاده الله بخير:
•    الإمام الخميني قدس سره: "السّيد موسى الصّدر الّذي عرفته سنين طويلة .... وهو بمنزلة ولد من أولادي الأعزاء أنا أعلم فضائله وخدماته عندما ذهب إلى لبنان ... ما حلَّ به لخدمة الرّسالة والإسلام ويعتبر عبادة ويجب أن يكون ذلك سهلًا علينا لأنّه في طريق الإسلام". 
•    السيّد حسن نصر الله حفظه الله: "لقد كان الإمام الصّدر عنوانًا للمستقبل المشرق في لبنان،....".: يمكن الاستفادة منها من ضمن التّصميم
من أقوال الإمام السّيد موسى الصّدر أعاده الله بخير:
•    إنّ غياب الله والمُثُل العليّا عن حياة وأعمدة الشّاب المعاصر يساعد على: 
  القلق الّذي هو أثر للتّحرّك الشّامل وتغيّر كلّ شيء حول الإنسان...
  تفكّك المجتمع وضعف العلاقات الّتي تربط أفراد المجتمع بعضهم ببعض...

الفقرة الثانية: نشاط مطالعة لمقتطفات من حياة السّيد المغيّب.
الأسلوب: 

•    يتم توزيع ملف ال  pdf على الأرهاط ومطالعته من الجميع.

اضغط هنا لتنزيل ال  pdf
•     ثم يتم طرح بعض الأسئلة تعقيبا على ما ورد في الملف.

المادة العلميَّة: (ملحق رقم 1 أو المضمون الآتي):
نسبه:  الإمام السيد موسى الصدر، هو ابن السيد صدر الدين بن إسماعيل بن صدر الدين بن السيد صالح شرف الدين من جبل عامل. تعرّض السيد صالح لاضطهاد الدولة العثمانية زمن الجزّار 1143هـ، وكان يملك مزرعة اسمها (شدغيت) بالقرب من قرية معركة (قضاء صور). استطاع السيد صالح الفرار من سجن عكّا، حيث وصل إلى النجف الأشرف، وأقام بها.
 تمكّن أبناؤه من بلوغ درجة عالية من العلوم الدينية، وأحدهم جدّ السيّد موسى الصدر السيّد صدر الدين الذي انعقدت له المرجعية في العراق. قاد السيد صدر الدين والد السيد موسى حركة دينية تقدّمية في شبابه في العراق، ثمّ هاجر إلى إيران ليستقرّ أخيراً في قم المقدسة.

نشأته وعلومه: ولد السيد موسى الصدر في 15 نيسان 1928م في قمّ. وتلقّى علومه في مدارسها الابتدائية والثانوية، كما تلقّى دراسات دينية في الحوزة العلمية في قم المقدّسة، وتابع دراسته الجامعية في كلّية الحقوق بجامعة طهران، وحاز أيضاً على إجازة في الاقتصاد. وكان يتقن اللغتين العربية والفارسية، وألمَّ باللغتين الفرنسية والإنكليزية، وصار أستاذاً محاضراً في الفقه والمنطق في جامعة قم الدينية. انتقل إلى النجف الأشرف سنة 1954م. جُمعت محاضراته وأبحاثه في كتابين (منبر ومحراب) و(الإسلام عقيدة راسخة ومنهاج حياة).
 
قدومه إلى لبنان: قدم السيد موسى الصدر إلى لبنان أول مرة سنة 1955م، وحلَّ ضيفاً على قريبه السيد عبد الحسين شرف الدين. وبعد وفاة الأخير استدعت مدينة صور السيد موسى الصدر فلبَّى الدعوة في أواخر سنة 1959م، وأقام في مدينة صور.
 
وكان ذلك بناءً على وصية العلّامة السيد عبد الحسين شرف الدين قدس سره، إضافة إلى تشجيع زعيم الحوزة العلمية في قم للسيّد موسى الصدر على السفر، حيث كان الإمام الصدر في إيران حينها.
 
نشاطاته السياسية والاجتماعية: بدأ السيّد موسى الصدر نشاطاته بالرعاية الدينية والخدمات العامّة في مدينة صور، موسّعاً نطاق عمله بالمحاضرات والندوات والاجتماعات والزيارات، ثمّ راح يتحرّك في مختلف قرى جبل عامل، ثمّ في قرى منطقة بعلبك والهرمل، ثم تجوّل في باقي مناطق لبنان متعرّفاً إلى أحوالها ومحاضراً فيها ومنشئاً علاقات مع مختلف الطوائف وداعياً إلى نبذ التفرقة الطائفية، وداعياً إلى نبذ المشاعر العنصرية وإلى مكافحة الآفات الاجتماعية والفساد والإلحاد. أنشأ العديد من المؤسسات الاجتماعية وكان أهمها (مدرسة جبل عامل المهنية) في البرج الشمالي في صور، وأنشأ معهداً للدراسات الإسلامية. سافر السيد إلى العديد من البلدان العربية والأفريقية والأوروبية، مساهماً في المؤتمرات الإسلامية، ومحاضراً ومتفقداً أحوال الجاليات اللبنانية والإسلامية.
تأسيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى:
عقد العزم على تنظيم شؤون الطائفة الشيعية في لبنان أسوة ببقية الطوائف، فتوصّل إلى الحصول على مرسوم جمهوري يسمح بإنشاء المجلس الإسلامي الشيعي الأوّل في 19/2/1967م. وانتخب السيد موسى الصدر الرئيس الأوّل للمجلس شيعي في 23/5/1969م. وقد سعى السيد موسى الصدر بعد تولّيه رئاسة المجلس الشيعي لتنظيم شؤون الطائفة الشيعية والقيام بدور إسلامي كامل، وعمل على الوحدة بين المسلمين والتعاون والتعايش مع الطوائف الأخرى، وحفظ وحدة لبنان واستقلاله وسلامة أراضيه، وعمل جاهداً لمحاربة الفقر والجهل والتخلّف والفساد الخلقي والظلم الاجتماعي، ودعا إلى دعم المقاومة الفلسطينية والمشاركة مع الدول العربية لتحرير الأراضي المغتصبة.
 الدور الجهادي للإمام موسى الصدر: قاد الإمام حملة المطالبة بتحصين قرى الحدود وتسليح أبناء الجنوب وتدريبهم للدفاع، ووضع قانون خدمة العلم وتنفيذ المشاريع الإنمائية في جبل عامل، وقاد حملة توعية لعدم النزوح من القرى الحدودية ومجابهة الاعتداءات الإسرائيلية.
 قاد التحرّكات الشعبية لإنقاذ الجنوب على أثر الاعتداءات الإسرائيلية منذ أوائل العام 1970م حيث توصّل إلى الاتّفاق مع الرؤساء الروحيين للطوائف في لبنان إلى تأسيس هيئة نصرة الجنوب، واستطاع أن يتوصّل إلى إنشاء مجلس الجنوب بمرسوم جمهوري في 2/6/1970.
 ومع تصاعد الاعتداءات الإسرائيلية وتجاهل أهل الحكم بعد العام 1970م المطالب المحقّة للجنوبيين، أسّس السيد موسى الصدر عام 1974م حركة المحرومين.
 
سعيه لإنقاذ جنوب لبنان: لم تدخل قوات الردع العربية جنوب لبنان، ولم تتمكّن السلطة اللبنانية من بسط سيادتها على المنطقة، واشتدّت محنة الجنوب، وباتت المنطقة مسرحاً لأحداث خطيرة تهدّد مصيرها، فيما راح السيد موسى الصدر يتابع مساعيه مع القيادات اللبنانية والعربية، ويرفع صوته بالخطابات والنداءات والأحاديث الصحفية محذّراً من كارثة في جنوب لبنان، ومن خطر تعريضه للاحتلال الإسرائيلي ولمؤامرات التوطين. وبعد تعرّض هذه المنطقة للاجتياح الإسرائيلي في 14/3/1978م قام السيد الصدر بجولة على ملوك ورؤساء بعض الدول العربية مطالباً بإبعاد لبنان عن الصراع العربي. وبعد زيارته لسوريا والأردن والسعودية والجزائر انتقل إلى ليبيا، بناءً على إشارة من الرئيس الجزائري بتاريخ 25/8/1978م.
 
إخفاؤه في ليبيا: سافر السيد موسى الصدر في 25/8/1978م إلى ليبيا للاجتماع بالعقيد القذافي. وقد شوهد في ليبيا آخر مرّة في ظهر يوم 31/8/1978م، وبعدها انقطعت أخباره وأخبار رفيقيه، وأثيرت ضجّة عالمية حول اختفائه، وادّعى النظام الليبي أنّه سافر ورفيقيه إلى إيطاليا، فيما أنكرت هذه الدولة وصول السيد ورفيقيه إليها. وما زالت قضية إخفاء السيد الصدر ورفيقيه مبهمة حتى بعد زوال حكم القذافي، ولم يُعرف أيّ شيء عن مصيرهم إلى الآن.


الفقرة الثالثة:

استضافة شخصيّة وطنيّة تحكي عن مواقف السّيد موسى أو عرض فيلم السيّد موسى الموجود في ملف هداة الدرب (اختيارية)

الاختتام: 
دعاء بصوت السيّد المغيّب (ملحق رقم 3) ودعاء الحجّة عجل الله فرجه 



 

دليلة
1353قراءة
2022-08-25 14:27:25

إعلانات

 

 

12 سنة من العطاء

إستبيان

تواصل معنا