12 سنة من العطاء

 

جديد المواضيع

المقالات التربوية >> التميّيز بين الأفراد 

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

التميّيز بين الأفراد 

التميّيز هو سلوكٌ يتعرّض فيه بعض الأفراد ضمن الوحدة الكشفيّة إلى عدم المساواة في المعاملة بسبب الخصائص الفعليّة (جمال، ذكاء، بلادة، ...) أو المسندة إليهم (تنسب للفرد لكنّها ليست واقعيّة)، على الرغم من عدم وجود مبرّرٍ لهذا السلوك. 
تشمل ملامح التميّيز بين الأفراد القدرات الذكائيّة، القرب النسبيّ، المعارف، السلطة (أن يكون الفرد ابن شخصٍ نافذٍ)، ويمكن أن تظهر أشكال التميّيز على أصعدةٍ مختلفةٍ في الوحدة الكشفيّة؛ كاختيار الأفراد للمشاركة في الأنشطة الخارجيّة، أو اختيارهم لتمثيل الوحدة أو حتّى خلال النشاط للمشاركة، أو في ألّا يولي القائد فردًا اهتمامًا، أو أن يقصيه من المجموعة، أو يتعالى عليه. 
أبرز آثار التميّيز على الأفراد: 
للتميّيز بين الأفراد آثارٌ متعدّدةٌ ومتشابكةٌ لكن يمكننا أن نبرز بعضها: 
1- يشعر الفرد المميّز سلبًا بأنّه منبوذٌ، وأنّه أقلّ شأنًا من غيره، وبالتالي تنعكس هذه الحال على تقديره لذاته، ويشعر بالنقص. 
2- ينتج عن التميّيز بين الأفراد حالةٌ من المشاعر العدوانيّة تجاه القائد لا يستطيع الفرد أن يبوح بها فتتحوّل كرهًا وعدوانيّةً اتجاه الأفراد. 
3- يرتفع مستوى التوتّر لدى الفرد الذي يتعرّض للتميّيز وبالتالي ينعكس على صحّته البدنيّة بسبب الخلل الذي يحصل في الهرمونات. 
الحكم الشرعيّ للتمييز بين الأفراد: 
لا يجوز للقائد الكشفيّ أن يعتنيَ بأفراد ويُهمل آخرين؛ لأنّ وظيفته تقديم النشاط للجميع والاهتمام بهم دون أيّ تفاضل.
إستثناء: التميّيز للتحفيز: 
إذا كان بعض الأفراد أكثر تحصيلاً وأشدّ اجتهادًا وأحسن أدبًا، فيجوز للقائد الزيادة في إكرامهم على أن يبيّن أنّ زيادة إكرامه لتلك الأسباب، فبذلك ينشط الباقون ويبعث على الاتصاف بتلك الصفات المرجّحة على أن لا يكون ذلك خلاف المقرّرات ولا يترتّب عليه أيّ مفسدة.


 

أمانة برامج المدربين
141قراءة
2022-08-03 10:59:21

إعلانات

 

 

12 سنة من العطاء

إستبيان

تواصل معنا