12 سنة من العطاء

 

جديد المواضيع

المقالات التربوية >> الآثار التربويّة للأنشطة البيئيّة على الزهرات

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

الآثار التربويّة للأنشطة البيئيّة على الزهرات

 

يتضمّن سجلّ التقدّم لمرحلة الزهرات مجموعةً من الأغراض التربويّة ذات الوجهة البيئيّة؛ ففي المعارف تعدّدُ ثلاثةً من الأعمال التي تلوّث البيئة، وكيفيّة التخلُّص منها، وتعدّدُ ثلاثة إجراءاتٍ لترشيد استهلاك الطاقة داخل المنزل، أمّا في المهارات فتُنتجُ عملًا يدويًّا من بعض مخلَّفات البيئة، وفي الاتجاهات تزرع وتهتمّ بالأشجار المزروعة.
وتتحقّق هذه الأغراض من خلال مشاركة الزهرات بالأنشطة الكشفيّة البيئيّة وأبرزها: 

1- الورش والندوات، والمسابقات التعريفيّة بالبيئة، والتلّوث، وأساليب المعالجة، وترشيد الاستهلاك وغيرها... 

2- المشاركة في توزيع المنشورات والملصقات التي توضّح مخاطر التلوّث وتحثّ على الاهتمام بالبيئة.

3- المشاركة في زراعة الأشجار والنباتات، والتعرّف على أنواعها، وطرق عنايتها، والإهتمام بها. 

4- المشاركة في المعارض المتخصّصة بالنباتات والورود، والدخول في المسابقات المتعلّقة بالأنشطة البيئيّة.

5- السلوك العمليّ الذي يتوافق مع رعاية البيئة وحفظها خلال الأنشطة الكشفيّة.

 

• للأنشطة البيئيّة آثارٌ تربويّةٌ على الزهرات نذكر منها:  

1- إدراكهنّ للمسؤوليّة البيئيّة فيصبحنَ جزءًا من الحلّ لحماية البيئة.   

2- تربيتهنّ على السلوك البيئي السليم للعمل من أجل تحسين الظروف البيئية.

3- إكتسابهنّ العادات السليمة التي تحقّق حماية البيئة والمحافظة عليها وصيانتها. 

4- تنمية قدراتهنّ العقليّة والجسميّة والانفعاليّة والاجتماعيّة.

5- تنمية روح المبادرة لديهنّ من خلال الأعمال التطوّعيّة والمبادرات الفرديّة والجماعيّة.

6- إضافةً إلى الأجر والثواب الذي يلحق بهنّ من الله سبحانه وتعالى، فإنّهنّ تحقّقنَ المشاركة المجتمعيّة وتقدير المجتمع لهذه الأعمال العظيمة.

7- تمكينهنّ من أن يتعلّمنَ أشياء يحبِبْنَها بشكلٍ سريعٍ ومتقن، ما يساهم في تنمية مواهبهنّ وإعداد قدراتهنّ للتفاعل الإيجابيّ مع قضايا البيئة، ممّا يحقق وعيًا بيئيًّا كبيرًا على جميع الصعد.

  

القائدة سحر السبلاني

 

أمانة برامج المدربين
1470قراءة
2021-08-28 14:51:01

تعليقات الزوار


إعلانات

 

 

12 سنة من العطاء

إستبيان

تواصل معنا