12 سنة من العطاء

 

جديد المواضيع

أنشطة الأشبال والزهرات الرمضانيّة >> ربيع القلوب - سلسلة برنامج الإحياء الرمضاني "ضيوف الرحمان" - النشاط الأسبوعيّ الحضوريّ- مرحلة الأشبال/ الزهرات

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

ربيع القلوب
سلسلة برنامج الإحياء الرمضاني "ضيوف الرحمان"
النشاط الأسبوعيّ الحضوريّ
 مرحلة الأشبال/ الزهرات

 

الأغراض التي يحقّقها النشاط:
1-أحفظ عشرًا من قصار سور القرآن الكريم. (أشبال/زهرات 21)
2-أقرأ صفحةً من القرآن الكريم بمعدّل 4 أيّامٍ في الأسبوع. (زهرات 44)
3-أعرف فضل تلاوة القرآن الكريم. (أشبال/ زهرات22)
4-أراعي آداب التعامل مع القرآن الكريم. (أشبال/ زهرات43)
7-أشارك في ثلاثة أنشطةٍ رمضانيّةٍ. (أشبال/ زهرات 59)

 

الافتتاح (5 دقائق):
-  يفتتح القائد النشاط بتلاوة ثلاثةً من قِصار سور القرآن الكريم مِن قِبل أحد المشاركين، مع ذكر الصلاة على محمّدٍ وآل محمّد خمس مرّات.
-  ثمّ يستقبل المشاركين الأحبّة باهتمامٍ ونشاط على وقع أناشيد استقبال الشهر الكريم:

هلّيت يا محلى هلالك

أهلًا رمضان

 

رمضان بشرانا

 

حلقة تلاوة (30 دقيقة)
-  يوزّع القائد المشاركين إلى ثلاث مجموعات، بحيث تشكّل كلّ  مجموعة حلقة تلاوةٍ منفصلة.
- يطلب القائد من المشاركين فتح المصحف على الصفحة رقم (..) ويحدّد سورة قصيرة تبدأ بتلاوتها المجموعة الأولى بصورة جماعيّة، ثمّ يحدّد سورة جديدة للمجموعة الثانية، وهكذا... حتى تُتمّ الفرقة قراءة 10 سور قرآنيّة.
- يوزّع القائد بطاقة تلاوة 4 صفحاتٍ قرآنيّةٍ في الأسبوع ويشجّعهم على حفظ السور ال10 التي اختارها بإعلانه عن مسابقة الحفظ ومتابعة التلاوة المطلوبة خلال الشهر المبارك.

 

فضل تلاوة القرآن الكريم (15 دقيقة)
- رتّب الكلمات المبعثرة لتحصل على آية من القرآن الكريم تدلّ على فضلٍ واحد من فضائل تلاوته المباركة.
•    يضع القائد مصحف وسبحة وسط حلقة كلّ سداسي، ثمّ يطلب منهم فتح المصحف عند سماع الصفّارة على الصفحة رقم.. (يحدّدها القائد)؛ يكون القائد قد وضع مسبقًا رسالةً داخل المصحف يذكر فيها مكان البطاقات المبعثرة، (مثال: في الزاوية اليمنى للغرفة... تحت طاولة الطعام.. في الطبقة الثانية من المكتبة..).
•    يفتح السداسي رسالته وينطلق للمكان المقصود ويبدأ بترتيب الكلمات المبعثرة ليحصل على الآية المباركة، والسداسي الذي ينهي ترتيب الآية أوّلًا يسلّم السُبحة للقائد.

الآيات:
1- ﴿تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيراً﴾...(القرآن يُنذر الإنسان ويعلّمه) 
2- ﴿إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً﴾... (القرآن يهدي للتي هي أقوم أي للصراط المستقيم) 
3- ﴿شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ﴾.. (القرآن أُنزل هاديًا ومبيّنًا للصواب) 
ثمّ يعقّب القائد:
أحبّاؤنا، ورد في خطبة النبيّ محمّد (صلّى اللّٰه عليه وآله وسلّم) في استقبال شهر رمضان المبارك: "ومن تلا فيه آيةً من القرآن كان له أجر من ختم القرآن في غيره من الشهور".
وهناك حديثٌ جميل عن النبيّ محمّد (صلّى اللّٰه عليه وآله وسلّم): "لمّا سمعت الملائكة القرآن قالت: طوبى لأمّةٍ ينزل عليها هذا، وطوبى لأجوافٍ تحمل هذا، وطوبى لألسنةٍ تنطق بهذا".
وعنه (صلّى الله عليه وآله وسلّم): "لا تغفل عن قراءة القرآن فإنَّ القرآن يُحيي القلب وينهى عن الفحشاء والمنكر".
ولذلك فقد جاء التأكيد على قراءة القرآن وتلاوته وترتيله والتدبّر في معانيه، وقد وردت أحاديث كثيرة عن رسول اللّٰه وأئمّة أهل البيت (صلوات اللّٰه عليهم) في فضل وثواب تلاوة القرآن وفي بيان فوائد ذلك في الدنيا والآخرة، وخاصّةً في هذا الشهر المبارك.

 

آداب التعامل مع القرآن الكريم  (15 دقيقة)
- يستمع المشاركون إلى قصّة (الهدايا الثمينة)، كما يمكن للقائد أن يقرأها.
قصّة (الهدايا الثمينة) لتنزيل القصّة إضغط هنا.

قصّة (الهدايا الثمينة):
كتبتها لمجلة مهدي: كلير جوبرت
البارِحَةَ، أحضرتُ لابنِ جيرانِنا رائدٍ الصّغير كِتابًا هَديّةٍ. مُباشَرةً، حَمَلَ رائدٌ الكِتابَ، مَزّقَ غِلافه الخارِجِيَّ، وبِواسِطة قلَم، رَسَمَ خُطوطًا علَ كلِّ صَفَحاتِهِ.
لَمْ أرغَبْ أنْ أُوَبخَّهُ، أن أُبعْدَهُ عنِ الكِتابِ، أَوْ أتنَاوَلَ القلمَ مِنْ يدهِ، وَلَكِننيّ قُلْتُ في نَفْسي: «وَما شَأْني أنا؟ لَقَدْ صارَ مُلْكَهُ». مَعَ أنّني في الحَقيقَةِ كُنْتُ مُنْزعِجًا كَثيرًا.
في اليَوْمِ ذاتِه، ذَهَبْتُ لِزيارَةِ جَدّي، فأخبَرتهُ بما جَرى. وَضَعَ جَدّي يدهُ علَى رَأسي  وَقالَ: «مَعَكَ حقٌّ يا بنُيَ، أنْ تنَزعِجَ، فَنَحْنُ عندَما نقدّمُ هَدِية لأحَدٍ، نُحِبُ أنْ نَرى اهْتِمامَهُ بها وَتَقديرهُ لَها».
بَعْدَ قَليلٍ، تَناوَلْتُ تُفاحَةً حَمْراءَ شَهِيّةً، وَلكنّني تَرَكَتُ نِصْفَها علَى الطّاوِلَةِ، فوَضَعَها جَدّي في يَدي وَقالَ لي: «يَجِبُ أنْ نَنْتَبِهَ كثيرا لأيِّ شَيءٍ يَكونُ في مُتَناوَلِ أيْدينا، وَنُحْسِنَ الاستِفادَةَ مِنْهُ، فَهَذِهِ التُفّاحَةُ هيَ هَديّةٌ مِنَ اللهِ، ألَيْسَ كَذلِكَ؟»
عِنْدَما حانَ وَقْتُ الغداءِ، تَناوَلْتُ طَبَقَ الأرُزِّ حتّى آخِرِ حَبَّةٍ فيهِ، وَعِنْدَما نَظّفْتُ أسْناني لَمْ أُهْدِرِ المياهَ.
نظَرتُ إلى القَمَرِ المنير، فأطفأتُ نورَ غُرْفَتي، وَقُلْتُ في نفسي: «ساعِدْني يا ربيّ حَتّى أحافِظَ علَ هَداياكَ، وَلا أُهْدِرَها».
ثمّ يسألهم القائد ويناقش معهم تصرّف رائد:
•    ماذا فعل رائد بالكتاب الذي حصل عليه كهديّة؟
•    ما رأيك بتصرّف رائد؟
•    ماذا تفعل لو أهداك الله هديّة؟

ثمّ يعقّب: إنّ القرآن الكريم من أعظم الهدايا الإلهيّة، ولا بدذ لنا من المحافظة عليه، عبر التأدّب بمجموعة من الآداب، سنكتشفها سويًّا.
طريقة1: يقوم القائد بكتابة كلّ أدب من الآداب الواردة أدناه على ورقة ووضعها في بالون، ونفخه، وتخبئته في أرجاء المكان، بحيث يطلب من المشاركين البحث عن البالونات وتجميعها، ثمّ فقعها، ليحصلوا على العبارة، فيقوم القائد بقراءتها وشرحها واستنتاج عنوان الفكرة.
طريقة 2:
 يتّفق القائد مع خمسة من المشاركين على تقديم الآداب الخمسة بطريقة إيمائية، وعلى باقي المشاركين اكتشاف الأدب، عندما يكتشف المشاركون كلّ أدب، يعقّب القائد.

1.    الطهارة:
عن أمير المؤمنين (عليه السلام): "من قرأ القرآن و هو على وضوء فخمسٌ و عشرون حسنة، و من قرأ على غير وضوء فعشرُ حسنات".
2.    نظافة الفم:
عن رسول الله (صلّى الله عليه وآله): "نظّفوا طريق القرآن، قيل وما طريق القرآن؟ قال: أفواهكم، قيل: بماذا؟ قال: بالسواك".
3.     الإستعاذة:
قال الله في كتابه الكريم: ﴿فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشّيطان الرّجيم﴾.
4.    القراءة في المصحف:
عن أبي عبد الله (عليه السلام): "من قرأ القرآن من المصحف، مُتِّع ببصره وخُفِّف عن والدَيه وإن كانا كافرَين".
5.    الصوت الحسن:
يقول الله تعالى في كتابه الكريم: ﴿ورتّل القرآن ترتيلًا﴾ .

 

أنشطة رمضانيّة
لتحقيق الغرض: أشارك في ثلاثة أنشطةٍ رمضانيّةٍ. (أشبال/ زهرات 59)، يطرح القائد مجموعة من الأنشطة ليختار كلّ مشارك ثلاثة منها، يمكن أن تكون الأنشطة جماعيّة أو فرديّة. على أن يتابعها القائد لاحقًا.
1-حفظ 10 سور صغيرة من القرآن الكريم.
2- قراءة 4 صفحات من القرآن الكريم أسبوعيًّا.
كما يمكن للقائد تنفيذ العديد من الأنشطة الرمضانيّة المختلفة مثل:
1-الإحتفال بولادة الإمام الحسن (عليه السلام).
2-إحياء ليالي القدر.
3-إقامة إفطار خاص بالباقة أو الفريق.
4-خدمة مسنّ وتقديم فطور جاهز له.
5-إقامة حلقات تلاوة يوميّة.
6-نشاط خدمة النّاس.

 

الاختتام (5 دقائق)
يُختتم النشاط بقراءة دعاء الحجّة بشكل جماعيّ، وتلاوة سورة العصر مِن قِبَل أحد المشاركين أو بشكل جماعيّ، ويوقّع القائد على الأغراض التي حقّقها المشاركين في سجلّ التقدّم.
 

برامج
3532قراءة
2022-04-05 00:22:39

إعلانات

 

 

12 سنة من العطاء

إستبيان

تواصل معنا