12 سنة من العطاء

 

جديد المواضيع

خيمة الدليلات >> روح الله

Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Google+ Addthis

بسم الله الرحمان الرحيم

أولاً: بطاقة النشاط :

إسم الملف :

هداة الدرب

إسم الورشة : 

روح الله

رقم المطالب المحققة في السجل :

 

(77) تطلع على دور الإمام الخميني قدس سره في إستنهاض الأمة

(137)  تذكر أهمية الوحدة بين المسلمين

مدة النشاط :60د

60د

المنصة الإلكترونية التي يمكن أن يقدّم عبرها النشاط:

واتس اب و زووم

مواصفات المدربة:

قائدة دليلات

 

 

 

 

ثانياً : مخطط تسلسل النشاط :

الفقرات

الشرح

المدة الزمنية

لوازم الفقرة

ملاحظة

المقدمة (روح الثورة)

ترسل المقدمة للدليلات كرسالة أوعبر تسجيل صوتي قبل الورشة كدعوة للورشة

--

نص المقدمة أو تسجيل صوتي للقائدة

ترسل قبل النشاط

إفتتاح النشاط

آيات  قرآنية مباركة (آيات النصر) وحديث مهدوي والسلام على قائم آل محمد عج .

تسجيل صوتي (دليلة) للآيات القرآنية

حديث مهدوي عبر بوست

وبطاقة الهوية

لتشع النجوم

تعرض القائدة مقطع فيديو باسم  (لتشع النجوم) (5:15د) وتبدأ بأسلوب المناقشة مع الدليلات لأهم مواقف الإمام قدس سره في استنهاض الامة

15د

مقطع الفيديو + صور من حياة الإمام (قدس سره)

فيلم "رجل من أهل قم" يرسل للدليلات كاملًا بعد إنتهاء الورشة لأهميته

قائد القلوب والعقول

تعرض القائدة مقطع من نشيد (شاهرًا سيف الحسين سيدي أفنيت عمرك) ومن ثم فقرة أقوال الشخصيات بحق الإمام (ترتيب القول مع إسم الشخصية) لعبة إلكترونية

15د

رابط اللعبة (وورد وول)

 النشيد فيديو 

 

ميراث الإمام الخميني

(قدس سره)

تعرض القائدة مقطع من كلام السيد القائد (حفظه الله) يتحدث عن ميراث الإمام (قدس سره) وأهم مواصفاته (3:25د)

 

فقرة إختيارية

"وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً"

ترسل القائدة بطاقات للدليلات تحتوي على معاني للوحدة الإسلامية في فكر الإمام الخميني (قدس سره) عمل مجموعات ومن ثم  مناقشة المحتوى

15د

بطاقات معاني الوحدة

 

أيها العزيز ...للتأمل

بعض من وصايا الامام لابنه السيد أحمد

----

-----

ترسل بعد انتهاء الورشة

اختتام النشاط

عرض فيديو السيد القائد يزور مرقد الإمام الخميني (قدس سره) (1:51د) ودعاء الإمام الحجة (عجل الله فرجه)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ثالثًا: تفاصيل النشاط:
الافتتاح:
●    البسملة
●    الصلوات
●    السلام على قائم آل محمد (وقوفًا) 
●    قرآن كريم:
﴿إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ﴾  (غافر: 51) /﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ﴾  (محمد: 7)/ ﴿وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ﴾ (الروم: 47)


●    حديث مهدوي: عن الإمام موسى الكاظم (عليه السلام) قال
"رجل من أهل قم يدعو الناس إلى الحقِّ، يجتمع معه قوم قلوبهم كزبر الحديد، لا تزلُّهم الرِّياح العواصف، ولا يملّون من الحرب، ولا يجبنون، وعلى الله يتوكَّلون، والعاقبة للمتَّقين".

 

الفقرات 


المقدمة:

 
يقول الإمام الخامنئيّ (دام ظله) في حق الإمام العظيم: "
سلب أعين المتجبّرين النوم الرغيد، وأشاع أنوار الأمل - وهي مفتاح جميع الانتصارات والتقدّم - في قلوب الشعوب. ولا شكّ بأنّ جميع أجهزة الاستكبار لن تستطيع التغلّب على البذور التي زرعها، وتحطيم الصرح الذي شيّده"
"الإمام الخمينيّ (قدس سره)، قطب عظيم، تمسّك بأوردة الحقّ، نموذجٌ وقدوة، جعل من القرآن والسنّة الشريفة مسلكًا عمليًّا، فكانت أفعاله تحاكي ما ورد من آيات وروايات، حمل آلام شعبه المظلوم، وعى الغاية والوسيلة، ومشى صلبا  كجدّه الحسين (عليه السلام)، مؤدّيًا لتكليفه الإلهيّ، متوكِّلاً على الله، غير آبهٍ بجبروت الاستكبار العالميّ، وافتتح عصرًا جديدًا متّسمًا بروح العزّة والاستقلال والاستغناء والثقة بالذات والميل للقيم الإنسانيّة والعدالة والحرّيّة وأصوات الشعب".
"
آمن به الشعب الإيرانيّ قائدًا رياديًّا، صدّقه، لبّى نداءه، فحقّق حلم الأنبياء عبر التاريخ، وأطلق الصحوة الإسلاميّة الكبرى".

الفقرة الأولى لتشع النجوم: 
الأسلوب:


•    تعرض القائدة مقطع فيديو  (لتشع النجوم).


•    تبدأ بأسلوب المناقشة مع الدليلات لإستخلاص أهم أدوار الإمام قده في إستنهاض الأمة . 
•    ترسل صورة لكل رهط عن حياة الإمام  الخميني قده  وتطلب منهم كتابة عبارة واضحة جلية  عن كل صورة.

 

                                   


•    تعقب بما ورد في المادة العلمية.

•    ترسل بطاقة الهوية للدليلات.


 

المادة العلمية:
يقول الإمام الخميني (قدس سره): "يجب أن نحذف من قاموسنا منطق الهزيمة القائل بأنّنا لا نستطيع الالتحام مع القوى الكبرى. إنكم إذا شئتم حققتم ما تريدون بإذن اللّه". ويقول أيضًا: "على المسلمين أن ينهضوا فهم منتصرون في نهاية المطاف وسينتصرون.. وإنّ أمريكا لن تستطيع أن تقف في قبال المسلمين". إن الاستنهاض عند الإمام لم يتوقف في دائرة جغرافية خاصة ومحددة، بل تعدى الساحة الإيرانية إلى ساحة الأمة الإسلامية والعربية وصولًا إلى الساحة العالمية وذلك انطلاقًا من قناعتين أساسيتين هما:
1.    تجسيد الإمام الخميني (قدس سرّه) لفكرة أممية الإسلام وعالميته، {
وما أرسلناك إلاّ رحمة للعالمين} ، فالدعوة إلى الإسلام وإيصالها إلى الناس يجب أن تكون شاملة للبشرية وإيصالها لشعوب العالم أجمع.
2.    وعي الإمام الخميني (قدس سره) لشمولية المواجهة بين الإسلام والكفر أو بين المستضعفين والمستكبرين على مدى كل ساحات المواجهة العالمية، ولا تقتصر هذه المواجهة على ساحة دون أخرى أو بلد دون آخر؛ "
يا مسلمي العالم ويا مستضعفي الأرض.. إنهضوا وامسكوا بزمام أموركم؛ فإلى متى تبقون هكذا تحكمكم واشنطن أو موسكو؟! "
لقد سعى الإمام في اختياره لأدوات ووسائل استنهاض الأمة لاستثمار المناسبات الإسلامية كشهر محرم وعاشوراء وشهر رمضان وليالي القدر فضلاً عن الحج وصلاة الجمعة وأيام ولادات وشهادات الأئمة (عليهم السلام) وكذلك أعياد المسلمين وغيرها مما يمكن أن ينضوي تحت عنوان "أيام الله".
كما سعى إلى ربط هذه المناسبات بالواقع وعدم إبقائها كمناسبات تاريخية، فضاعف بذلك الزخم الاستنهاضي لهذه المناسبات وجعلها أكثر حضورًا في وعي الأمة وواقعها. كاعتباره يوم ولادة المهدي‏ (عجل الله فرجه) يومًا للمستضعفين وذكرى ولادة الرسول‏ (صلى الله عليه وآله) أسبوعًا للوحدة الإسلامية.

ملحقات الفقرة الأولى:
1-بطاقة الهوية 
الإسم : روح الله الموسوي الخميني 
إسم الأب: السيد مصطفى
اسم الأم:  السيدة هاجر
نسب الإمام قدس سرّه: ينتهي نسب أجداده إلى الإمام موسى الكاظم (عليه السلام) 
تاريخ الولادة: 20 جمادى الآخرة سنة 1320 ه- 24 أيلول 1902م بمدينة خمين 
تاريخ الوفاة: في الساعة العاشرة وعشرين دقيقة من مساء يوم السبت الثالث من حزيران عام 1989م
مكان الدفن: مصلى طهران 


الفقرة الثانية قائد القلوب والعقول 
الأسلوب:
•    تعرض القائدة مقطع من نشيد "شاهراً سيف الحسيني سيدي أفنيت عمرك"


•    عمل مجموعات: (تنظم جدولًا يحتوي على أقوال الشخصيات وفي المقابل إسم الشخصية ويتم عملية الربط ما بين القول والإسم).
•    أو عمل مجموعات عبر لعبة إلكترونية (وورد وول)  (https://wordwall.net/play/17068/280/601) 

رابط اللعبة


المادة العلمية:


أقوال عديدة لشخصيات حول الإمام الخميني قده ( تختار القائدة ما يناسبها )
1.    الإمام القائد السيد علي الحسيني الخامنئي (حفظه الله):  
الإمام الخميني حقيقة خالدة. الإمام هو روح الله بعصى موسى ويده البيضاء، وبالقرآن المحمدي، شد عزمه لنصرة المظلومين، فهز عروش فراعنة العصر، وأنار قلوب المستضعفين بنور الأمل..إن شخصية الإمام العظيمة لايمكن مقارنتها بعد الأنبياء والأولياء المعصومين بأية شخصية أخرى فهو وديعة الله بيننا وحجة الله علينا ومظهر من مظاهر عظمته.
2.     الشهيد المظلوم محمد باقر الصدر(قدس سرّه): "ذوبوا في الإمام الخميني كما ذاب هو في الإسلام" .
3.     آية الله العظمى السيد شهاب الدين المرعشي النجفي(قدس سرّه):
سلام الله على روح الله الذي استطاع قلب جميع المعادلات السياسية لاعداء الإسلام، وحقق النصر المظفر على أعتى القوى الإستعمارية العالمية، وذلك بفضل جهاده المتواصل وكفاحة الدؤوب.. كان مرجعًا من مراجع الشيعة، ومن أساطين علماء الإسلام الروحانيِّين، ومفخرة من مفاخر التشيّع.
4.    آية الله الشهيد المطهري (قدس سرّه): "
لقد أصبح  الإمام الخميني قائداً للثورة بلا منازع ولا معارض

5.     آية الله الشهيد السيد عبدالحسين دستغيب (قدس سرّه): "من أطاع الخميني فقد أطاع الله.. من لم يعشق الخميني لا يمكنه أن يعشق المهدي ".

6.    آية الله الشهيد البهشتي(قدس سرّه): "جميع عشاق الحق والعدل يعتبرون الإمام روح الله إمامهم".

7.    آية الله الشيخ جوادي آملي: "الإمام الخميني أنسى من سبقه من العلماء، وأتعب من سيأتي بعده".

8.     آية الله العظمى الآركي(قدس سرّه): "إن أعمال هذا الرجل كانت خالصة لله وحده، وأنه لو كان في عاشوراء لأصبح أنصار الحسين (ع) 73 فرداً بدل 72 ولذهب للقتال ولجعل صدره درعاً للحسين" .

9.    آية الله مصباح اليزدي: "إننا نحتاج لقرنين على الأقل حتى نفق بدقة على ماتركه الإمام من تأثير على المجتمع البشري" .

10.    شيخ شهداء المقاومة الإسلامية الشيخ راغب حرب (قدس سره): "إننا من على هذا المنبر ، ومن هذا النادي الحسيني نعلن تأيدنا الكامل للثورة الإسلامية المباركة في إيران ونبايع قائدها الإمام روح الله الخميني قائداً للمسلمين وأميرًا عليهم". 

11.     الكاتب والصحفي المصرى محمد حسنين هيكل: "هو رجل عظيم جاء من زمن آخر.. الخميني رصاصة انطلقت من القرن السابع الميلادي، لتستقر في قلب القرن العشرين".

12.     الشيخ عبد الله زين الدين( الحجاز): "لا ريب أن الإمام الخميني (قدس سره) أحد الشخصيات الفريدة في العالم الاسلامي، فمنذ ظهور الإسلام في الجزيرة العربية وقع الاسلام أسيرا للحكام الخونة لكن الامام الخميني استطاع اخراجه من أسره".

13.    السيد حسن نصر الله (حفظه الله): "سنبقى للإمام أوفياء، لطريق الإمام وفكر الإمام ونهج الإمام وعزم الإمام، ولن يكون أمامنا سوى الانتصار الذي وعدنا به الإمام منذ بدايات الطريق". 

ملاحظة يرسل الجدول بطريقة مبعثرة وبدون أرقام في حال اعتماد طريقة الجدول:

الأقوال

أسماء الشخصيات

1- الإمام الخميني حقيقة خالدة. إمام هو روح الله بعصى موسى ويده البيضاء، وبالقرآن المحمدي

  1. الإمام القائد السيد علي الحسيني الخامنئي (حفظه الله)
  1. سنبقى للإمام أوفياء، لطريق الإمام وفكر الإمام ونهج الإمام وعزم الإمام

2- السيد حسن نصر الله(حفظه الله)

3- الإمام الخميني أنسى من سبقه من العلماء، وأتعب من سيأتي بعده.

  3- آية الله الشيخ جوادي آملي

4- هو رجل عظيم جاء من زمن آخر.. الخميني رصاصة انطلقت من القرن السابع  الميلادي، لتستقر في قلب القرن العشرين

4- الكاتب والصحفي المصرى محمد حسنين هيكل

5- إننا من على هذا المنبر ، ومن هذا النادي الحسيني نعلن تأيدنا الكامل للثورة الإسلامية المباركة

5- شيخ شهداء المقاومة الإسلامية الشيخ راغب حرب (قدس سره)

6- ذوبوا في الإمام الخميني كما ذاب هو في الإسلام

6- الشهيد المظلوم محمد باقر الصدر(قدس سره)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفقرة الثالثة ميراث الإمام الخميني (اختياري)
•    تعرض القائدة فيديو للإمام القائد الخامنئي (حفظه الله) يتحدث فيه عن الإمام الخميني (قدس سرّه).


الفقرة الرابعة: وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً"
الأسلوب: 
•    ترسل القائدة بطاقات للدليلات تحتوي على معاني للوحدة الإسلامية في فكر الإمام الخميني (قدس سره).

 


•    مناقشة محتوى البطاقات على شكل عمل مجموعات وإستخلاص أهمية الوحدة الإسلامية.
•    عرض المادة العلمية.

•  ترسل القائدة فيديو دعاء الإمام الخميني (قدس سرّه) والقائد الخامنئي (حفظه الله)

المادة العلمية:
1- البطاقات
    
2-
1-يقول الله تعالى في محكم كتابه: ﴿
وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُون﴾ ﴿وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾ ﴿وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ
2- الإمام الخامنئي: "اعتبر أنّ إحدى الصدقات الجارية للثورة الإسلاميّة والتي تحقّقت ببركة عبقريّة الإمام الراحل (رضوان الله عليه) هي تخصيص أيام ذكرى ولادة الرسول الأعظم (صلّى الله عليه وآله وسلّم) بالوحدة الإسلاميّة"  
3- الإمام الخميني (قدس سرّه): "إن الذين يدعون الإسلام، ويسعون من أجل زرع الفرقة والتنازع لم يجدوا ذلك الإسلام الذي كتابه القرآن، وقلبته الكعبة، ولم يؤمنوا بالإسلام. إن الذين آمنوا بالإسلام إنما هم الذين يقبلون القرآن ومحتوى القرآن الذي يقول ﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ﴾ فيلتزمون بكل ما تقتضيه الأخوّة. تقتضي الأخوة أن يتأثر جميع الإخوان أينما كانوا إذا ألمّت بكم مشكلة، وأن يفرحوا جميعاً لفرحكم"، "من أيّ لسان انطلق الاختلاف، فإن ذلك اللسان لسان شيطان".  "الفرقة من الشيطان، والاتحاد ووحدة الكلمة من الرحمن".

الوحدة الإسلامية:
هي الكلمة الواحدة في وجه العدو الواحد، التي كان الإمام روح الله الموسوي الخميني (قدس سره) رائدها الأول، لوعيه ومعرفته بأساليب العدو الرامية إلى التفرقة بين مذاهب الأمة، وخصوصًا إذا كانت هذه الأمة ممزّقة، غافلة عما يحاك لها، ولذا فقد ركّز في الكثير من توجيهاته وخطاباته على مسألة الوحدة الإسلامية، ولم يألُ جهداً في تذكير الأمة دائماً بخطر الاختلاف والتشرذم، ويصح القول بحق إن أفضل من دعا إلى الوحدة وكرسها عملًا في حياته وأورثها للأجيال
وعلى أعتاب ذكرى ولادة الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله)، وحفيده الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) والذي دعا الإمام الخميني (قدس سرّه) فيها إلى الوحدة بين المسلمين منطلقاً من تاريخَي الولادة المشهورَين عند المسلمين أهل السنة والشيعة وهما 12 و17 ربيع الأول، فأعلن بينهما أسبوع الوحدة الإسلاميّة.

الفقرة الخامسة أيها العزيز ...للتأمل


الوصايا ترسل للدليلات بعد الإنتهاء من الورشة:

المادة العلمية:

وصايا الإمام الخميني (قدس سرّه) لإبنه أحمد :
1-يقول الإمام (قدس سرّه): «.. أتحدث أليك الآن وأنت ما زلت شابًا، عليك أن تنتبه إلى أن التوبة أسهل على الشبّان، كما أن إصلاح النفس وتربيتها يتم بسرعة أكبر عندهم، في حين (أنَّ) الأهواء النفسانية، والسعي للجاه، وحبّ المال، والغرور أكثر وأشد بكثير لدى الشيوخ منه لدى الشبّان. أرواح الشبّان رقيقة شفافة سهلة القيادة».‏
2-«بني: اسع للعثور على نفسك المعجونة بفطرة الله... ولكن لا يمكن للإنسان العثور على نفسه إذا نسي الله».‏
3-"بني تعرف إلى القرآن كتاب المعرفة العظيم، ولو بمجرد قراءته وشق منه طريقاً إلى المحبوب..."‏
4-"ولدي... ما دمنا عاجزين عن شكره وشكر نعمائه التي لا نهاية لها، فما أفضل لنا من أن لا نغفل عن خدمة عباده، فخدمتهم خدمة للحق تعالى، فالجميع منه".
5-"... من الأمور التي أود أن أوصيك بها وأنا على عتبة الموت أصعّد الأنفاس الأخيرة أن تحرص ما دمت متمتعًا بنعمة الشباب على دقة اختيار من تعاشر وتصاحب".
6-"واسع أن تتجنب المجالس التي توقع الإنسان في الغفلة عن ذكر الله، فإن ارتياد مثل هذه المجالس قد يؤدي إلى سلب التوفيق".

الاختتام: 


الأسلوب:


•    عرض مقطع فيديو للسيد القائد يزور مرقد الإمام الخميني (قدس سرّه) 


•    دعاء الإمام الحجة (عجل الله فرجه)

ملاحظة: رابط فيديو رجل من أهل قم (يمكن ارسال الرابط للدليلات، أو ارسال الفيديو)

https://www.montadamahdi.net/gallery/uploaded/files/video/intaj/rajol_min_qom.mp4

 


والحمد لله رب العالمين 
 

دليلة
5191قراءة
2021-05-31 13:56:43

إعلانات

 

 

12 سنة من العطاء

إستبيان

تواصل معنا